أردوغان يدعو إلى مساندةِ مشروعِ بلادِه في بناءِ 100 ألفِ منزلَ شمالَ سوريا

دعا الرئيسُ التركي المجتمعَ الدولي لدعم مشروعِ بلاده الذي يعمل على إنشاءِ التجمّعات السكنية ﻹيواء النازحين في شمالِ سوريا، ضمن “المناطقِ اﻵمنة”.

حيث تهدف تركيا إلى بناءِ 100 ألفٌ منزلٍ مع نهاية عام 2022 ، على أنْ تليها مساكنُ أخرى خلال العام القادم، وقد وصل عددُ المنازل التي سُلّمت لسكّانها إلى نحو 60 ألفَ منزلِ، في 259 نقطةً، بحسب ما أعلنه وزيرُ الداخلية التركي “سليمان صويلو”، في حزيران الماضي.

الرئيسُ التركيُ قال في خطابه ، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في “نيويورك”، إنَّ “أكثرَ من 4 ملايين مدني في شمال سوريا يتشبثون بالحياة بفضل المساعداتِ الدولية والمظلّةِ الأمنيّةِ التي توفّرها تركيا”. معتبراً أنَّ بلاده “قامت بصدقٍ بما يقع على عاتقِها في تهيئة الظروف اللازمة لضمان عودةِ طوعيّة وآمنةٍ ومشرّفةٍ للسوريين إلى بلادهم”، وأنّ على مجلس الأمن أنْ “يفيَ بمسؤولياته لتمديد القرار الذي يشكّل أساسَ آلية المساعدات شمال غربي سوريا”.

ولفت إلى سعي تركيا لتشييد 100 ألفِ منزلٍ من الطوب في مناطق مختلفة من سوريا “فيما نوّه إلى اكتمالِ وتسليمِ جزءٍ كبير من هذه المنازل، مشيراً إلى بدءِ الاستعدادات لتشييد 200 ألفِ مسكنٍ أخرى “من شأنها أنْ توفَّر عودةَ نحو مليون سوري إلى أراضيهم”.

وأكّد على “ضرورة دعمِ المجتمع الدولي من أجل تنفيذِ هذا المشروع”، الذي سيتمُّ في 13 موقعاً مختلفاً في “المناطق الآمنة” شمالي سوريا، حيث “تنتظر تركيا من الجميع بذلَ الجهدِ اللازم وإبداءِ التضامن بشأن المشروع”.

وأوضح أنَّ العلاجَ يتمُّ عند “إيجاد حلٍّ دائمٍ يتماشى مع التطلّعات المشروعة للشعب السوري وفقَ قرارِ مجلس الأمن رقم 2254″، مشيراً إلى أنَّ “استمرار فشلِ التوصّل لحلٍّ يهدّد بشكلٍ متزايدٍ أمن واستقرار المنطقة ووحدة الأراضي السورية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى