أسلوبٌ رخيصٌ ومخادغ، وقيادةٌ كاذبةٌ لا يمكنُ احترامُها؟؟

كشفت حسابات وصفحات مواليةٌ خدعةَ نظام الأسد لحشد أكبرِ عددٍ ممكنٍ من الطلاب في جامعة البعث للخروج بمسيرة مؤيّدة للغزو الروسي لأوكرانيا.

وبحسب صورٍ نشرتها مجموعةٌ موالية على فيسبوك تحمل اسمَ “الفساد الإداري في سوريا” من المسيرةِ التي شهدتها الجامعة وأرفقتها بمنشور صادرٍ عن الهيئة الإدارية بكلية الحقوقِ يدعو الطلاب لاجتماعٍ تحت وسمٍ هامٍ.

حيث برّرت الهيئةُ الاجتماعَ بأنَّه لمناقشة اعتراضات الطلاب والمجموعات الاختيارية، وأضافت في محاولة لحشدٍ أكبرِ عددٍ ممكن “يرجى حضورُ أكبرِ عدد من الطلاب لمناقشة جميع الآراء”.

غير أنَّ الطلاب تفاجؤوا حين وصولهم إلى الجامعة بأنَّ الاجتماع المزعوم ما هو إلا مسيرةٌ من أجل دعمِ روسيا حليفة الأسد وشريكته بالإجرام.

حيث علَّق الأستاذ الجامعي محمد الأحمد، منتقِداً ذلك السلوكَ المخادع، وقال في منشور على فيسبوك “أرسل لي عددٌ من طلابي رسالة مرفقة بهذه الإعلانات، يقولون فيها بصرف النظر عن موقفنا من القضية ما رأيك بالأسلوب المستخدم في دعوة الطلاب؟؟”

وتابع “رأيي أنَّه أسلوبٌ رخيصٌ و مخادع و معيب، هيك قيادات كذّابة لا يمكن احترامُها وهي أصلاً لا تحترم نفسها”.

يُشار إلى أنَّ نظام الأسد ومنذ وصوله إلى سدّة الحكم عام 1970 اعتاد على إجبار الأهالي ولا سيما الطلبةُ منهم للخروج بمسيراتٍ تخدم مصالَحه وتؤيّد إجرامَه وإجرامَ حلفائه في روسيا وإيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى