ألمانيا والدنمارك ترفضان طلب ترامب قائلين لن نستقبل دواعشنا من سوريا

رفضت ألمانيا والدنمارك طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استقبال مواطنيها الذين قاتلوا إلى جانب تنظيم “داعش” في سوريا، لمحاكمتهم في أوطانهم.

وقالت وزارة الداخلية الألمانية، يوم أمس الأحد، إنه لا يمكن لألمانيا استعادة الدواعش المعتقلين في سوريا إلا إذا سُمح لهم بزيارات قنصلية لتقلل بذلك من احتمال تلبية برلين طلب الرئيس الأمريكي من حلفائه الأوروبيين استقبالهم.

فيما أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء الدنماركي، مايكل ينسن، رفض بلاده استقبال الدواعش قائلا إن “الحديث يدور عن أخطر أشخاص في العالم، ولذا لا ينبغي لنا أن نستقبلهم”.

وأشار ينسن إلى أن قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا الذي أعلن عنه في كانون الأول من العام الماضي، سابق لأوانه، لأن الوضع في البلاد لا يزال غير مستقر.

وطالب الرئيس الأمريكي يوم السبت الماضي، بريطانيا وفرنسا وألمانيا ودولا أوروبية أخرى باستقبال أكثر من 800 عنصر من داعش يحملون جنسيات أوروبية واعتقلوا في مناطق يسيطر عليها حلفاء واشنطن، وهدد بأن الولايات المتحدة ستضطر لإطلاق سراحهم، إذا رفضت الدول الأوروبية استقبالهم.

ويعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اجتماعًا في بروكسل، الاثنين، لبحث عدد من القضايا، بينها الوضع في سوريا.

ويأتي ذلك بينما تبدو قسد على وشك إعلان انتصارها على داعش المتحصنين في جيب في قرية الباغوز، آخر مربع لهم في شرق سوريا تبلغ مساحته أقل من كيلومتر مربع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى