أميرُ قطر : نسعى لطي مأساةِ السوريينَ بلا مقابلٍ

قال الأمير تميم بن حمد آل ثاني، رئيسُ دولة قطر، أمس الثلاثاء، إنَّ المجتمعَ الدولي عجزَ عن محاسبةِ مجرمي الحرب في سوريا.

وأضاف، خلال خطابٍ ألقاه في الجمعية العامة للأمم المتحدة: “لا يجوزُ أنْ تقبلَ الأمم المتحدة أنْ يتلخصَ المسار السياسي بسوريا في ما يسمّى اللجنة الدستورية”.

كما أوضح أنَّه “يسعى إلى طي صفحةِ مأساة الشعب السوري بلا مقابلٍ ويتجاهل تضحياتِه الكبيرة من دون حلّ يحقّق تطلّعاته ووحدة بلاده”.

وعبّر خلال خطابِه عن تضامنه “الكاملِ مع الشعب الفلسطيني الشقيق في تطلّعاته”.

في حين تساءل الأميرُ تميم ما إذا كان العالم “مُجبراً على قبول رئيسٍ قهرَ شعبه وارتكب المجازر ضدَّهم وهجر الملايين كما فعل نظامُ الأسد في سوريا”.

وأكَّد أمير قطر على أنَّه كان على المجتمع الدولي، لاسيما الاتحاد الأوروبي، “ألا يسمحَ بحدوث ذلك”، مضيفاً “كان يجب أنْ نكونَ جدّيين ونوقف المشكلة من منبعها، سواءٌ في سوريا أو في ليبيا”.

وشدّد الأميرُ على أهمية المساءلة والمحاسبة لجميع المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان وجرائمِ الحرب والجرائم ضدَّ الإنسانية في سوريا، وتقديمهم إلى العدالة الجنائية الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى