أوغلو : لتنزلْ ألمانيا إلى ميدانِ المعركةِ في سوريا لمحاربةِ داعشٍ

أثارت وزيرةُ خارجية ألمانية، نقاشاً حادّاً، يوم الجمعة، في مدينة إسطنبول مع نظيرِها التركي مولود تشاوش أوغلو، حيث حذّرتْ أنقرة “من هجومٍ وقائي” في شمال سوريا.

وشدّدت على أنَّ “الصراع الجديد لن يؤدّي إلا إلى المزيد من معاناة السكان، وسيستفيدُ من حالة عدمِ الاستقرار تنظيم داعش”.

مضيفةً أنَّ “تركيا لها الحقُّ في الدفاع عن نفسها، لكنْ عليها مهاجمةُ المجرمين فقط”، معترفةً بأنَْ “تركيا تواجه هجماتٍ إرهابية من حزبِ العمال الكردستاني منذ سنواتٍ”.

من جهته دعا “أوغلو” ألمانيا للنزول إلى “ميدانِ المعركة” بسوريا، في حال كان لديها الرغبةُ بمحاربة تنظيم “داعش”.

وقال “أوغلو” إنَّ بلادَه “تكافح التنظيمات الإرهابية مثلَ داعش و PKK – YPG “.

وأشار إلى أنَّ “قسداً” تشكّلُ خطراً على تركيا، وأنَّ هجماتها أسفرت عن مقتل 25 عسكرياً تركيّاً خلال العامين الماضيين، إلى جانب عددٍ “كبيرٍ” من المدنيين السوريين والأتراك.

واعتبر أنَّ بلادَه “لا تشارك في اشتباك عسكري داخل سوريا، وإنَّما تجري عملياتِ مكافحة إرهاب، وتنتظر من حلفائها دعماً لكفاحها المشروع النابعِ عن القانون الدولي، وعدمَ الاكتفاء بالأقوال فقط، أثناء إعلان تفهّمِ هواجسها”.

وتابع “لا علاقةَ لداعش أبداً بهذا الأمر، إذا كنتم تريدون مكافحةَ داعش فإنَّ عليكم النزولَ مثلنا إلى الميدان، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الإرهابيين الأجانب”، مؤكّداً أنَّ “قسداً ” لا تحارب “داعشاً”.

وكان المتحدّثُ باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن قال في وقتٍ سابقٍ أنَّ العمليةَ العسكرية المرتقبة، التي تخطّطُ تركيا لتنفيذها في سوريا، قد تجري في أيِّ وقتٍ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى