أيرلندا والنرويجُ تحثّانِ مجلسَ الأمنِ لتمديدِ إدخالِ المساعداتِ عبرَ الحدودِ إلى سوريا

حثّتْ كلٌّ من أيرلندا والنرويج مجلسَ الأمن الدولي على تمديد القرارِ الأممي رقم “2585”، الخاص بإيصال المساعداتِ الإنسانية عبرَ الحدود (معبر بابِ الهوى الحدودي مع تركيا) إلى سوريا، وذلك قبلَ انتهاءِ تفويضِ العمل بالقرار في 10 من تموز المقبل.

جاءت دعوةُ أيرلندا والنرويج لتمديد القرار، خلال مؤتمرٍ صحفي مشتركٍ لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مع وزيرِ الخارجية والدفاع الأيرلندي سيمون كوفيني، ونظيرتِه النرويجية أنيكين هويتفيلدت، في العاصمة التركية أنقرة، بحسب ما نقلتْه وكالةُ “الأناضول“.

وقال كوفيني، إنَّ مهمّةً كبيرةً تقع على عاتق الدولِ الأعضاء الخمسةِ الدائمين في مجلس الأمنِ لتمديد قرار إيصالِ المساعدات عبرَ الحدود لسوريا.

كوفيني ذكرَ أنَّه شاهد مع نظيرتِه النرويجية هويتفيلدت، خلال زيارتِهما لولاية هاتاي الحدودية مع سوريا، الأعمالَ التي تقوم بها الأممُ المتحدة لإدخال المساعداتِ لمحتاجيها في سوريا، مؤكّدًا ضرورةَ إبقاءِ معبر بابِ الهوى مفتوحًا أمام المساعداتِ الإنسانية.

وصرّح كوفيني للصحفيين أنَّ تمديدَ القرار لم يكنْ سهلًا في السنوات الماضية، مضيفًا أنَّه يقع على عاتق أعضاءِ مجلسِ الأمن، وخاصةً الأعضاءَ الدائمين، مهمّةً كبيرةً ينبغي عليهم الاتفاقُ حول كونِ قرار التمديد قرارًا صحيحًا.

هويتفيلدت قالت إنَّ أربعةَ ملايين سوري يحتاجون إلى المساعداتِ الغذائيّة والإنسانية التي ترسل عبرَ تركيا برًا، مشيرةً إلى أنَّها ستبذل مع كوفيني قصارى جهدِهما من أجل تمديدِ إيصال المساعدات عبرَ الحدود لسوريا.

وأكّدت هويتفيلدت أنَّه رغمَ أنَّ الخلافات حول الحربِ في أوكرانيا لا تزال على جدول الأعمالِ، يجب على مجلسِ الأمن ألا يتغاضى عن معاناة الشعبِ السوري، وأضافت “نعتقد أنَّ هذا التفويض يمكنُ تمديدُه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى