إسرائيلُ تحذّرُ الأسدَ بأنَّ أحدَ قصورِ الرئاسةِ هدفُنُا القادمُ

حذّرتْ إسرائيل رأسَ النظام السوري من استمرار تستّرِه على عملياتِ إيران في سوريا، و نقلِ الأسلحة النوعية إلى سوريا، وأبلغتْه بأنَّ أحدَ قصوره سيكون هدفاً في الغارة التالية التي تنفّذُها المقاتلاتُ الإسرائيليّةُ في سوريا.

التهديدُ جاء بعدَ أيامٍ من قصفِ إسرائيل لمطار دمشقَ الدولي، والذي استهدفَ شحناتِ أسلحةٍ إيرانيّة متطوّرة نقلَها” الحرسُ الثوري الإيراني” إلى سوريا في طائراتٍ مدنيّةٍ، وفقَ المصادر.

وكانت القواتُ الإسرائيلية قد استهدفتْ المطارَ قبلَ أكثرَ من أسبوعين، واستهدفت مبنىً للتحكّم ومبانٍ عسكرية من دون أنْ تحدثَ ضرراً في مدرّجات المطارِ المدنيّة، إلا أنَّها عادت واستهدفتْ المدرّجات المدنيّة وعطلت المطارَ تماماً، يومَ الجمعة الماضي.

مصدر إسرائيلي، قال إنَّ العلاقات بين روسيا وإسرائيل تشهد تراجعاً منذ اندلاعِ الحرب الروسية – الأوكرانية، حيث بدأت القواتُ الروسية بالسماح لإيرانَ بالتوجّه نحو الجنوبِ السوري خلافاً لاتفاقِ الـ “80 كيلومتراً” من الشريط الحدودي الذي كان سارياً بين روسيا وإسرائيل وفقاً لـ “إيلاف”.

وأضاف المصدرُ، أنَّ إسرائيل بدأت تستعدُّ لعملياتٍ في العمقِ السوري من دون إبلاغ روسيا كما كان متّبعاً، وأشار إلى أنَّ عمليات القصفِ في الشهر الأخير في كلّ المناطق، يعلمُ بها الجانبُ الروسي قبلَ ساعاتٍ من حدوثها.

الجديرُ ذكرُه أنَّ مئاتِ الغاراتِ الجويّة شنّتها إسرائيلُ في سوريا طالت مواقعَ لجيش الأسد وأهدافاً إيرانية، وأخرى لحزبِ الله اللبناني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى