إسرائيلُ تقتلُ مُقرّباً من ميليشيا “حزبِ اللهِ” بريفِ القنيطرةِ

استهدفتْ طائرةٌ مسيّرةٌ تابعةٌ للاحتلال الإسرائيلي المُقرب من ميليشيا حزب الله “فريد فؤاد مصطفى” من بلدةِ حضر شمالي القنيطرة، ما أدّى لمقتله على الفور.

وأفادت مصادرُ إعلاميةٌ محليّة بأنَّ قواتِ الاحتلال الإسرائيلي استهدفتْ “فريد مصطفى” بصاروخٍ أطلقته طائرةٌ مسيّرةٌ في منطقة مقلع هادي غربي بلدة حضر بريف القنيطرة.

ويعتبر “مصطفى” من أحدِ أهمّ الشخصيات المُقربة من ميليشياتِ الاحتلال الإيراني في المنطقة، ويعمل مع مجموعةٍ من العناصر في تجارة وترويج الموادِ المُخدّرة لصالح تلك الميليشيات، وفقاً للمصادر.

وأشارت المصادرُ إلى أنَّ مصطفى المنحدر من بلدة خضر، هو عميلٌ لميليشيا حزبِ الله ومتعاونٌ معها بشكلٍ مباشر، كما أنَّه عضو في قيادةِ الفرقة الحزبية “حزبِ البعث” في بلدته، ويُعرف عنه تشبيحُه ومشاركتُه في عددٍ من المجازر والسرقات.

ولفتت إلى أنَّ مصطفى المُلقّب بـ”العقرب” تلقّى تهديداتٍ سابقة من قِبل الاحتلال الإسرائيلي بسبب عملِه وتعاونِه مع ميليشيا حزب الله، بالقربِ من الحدود السورية الإسرائيلية.

وسبق أنْ استهدفَ جيش الاحتلال الإسرائيلي في 11 أيار الفائت، مواقعَ تابعةً لميليشيات الاحتلال الإيراني غربي بلدةِ حضر، ولم تعلنْ الميليشياتُ حينها عن خسائرَ بشرية.

كما ألقت طائراتٌ إسرائيليّة في العاشر من الشهر ذاتِه مناشيرَ ورقيّة على عدّةِ مواقعَ في القنيطرة، حذّرت فيها قواتِ الأسد وميليشياتِ الاحتلال الإيراني من الاقتراب من مناطق وقفِ إطلاق النار.

وحملت المناشيرُ عباراتٍ موجّهةً إلى قادةِ وعناصرِ قوات الأسد، جاء فيها “من المتضح أنَّكم لا تمانعوا بالكون ← أن تكونوا كبشَ فداءٍ لحزب الله بنقلِ المعلوماتِ الاستخباراتية في المنطقة، أنتم تجرّون أنفسكَم لعناء لا مفرَّ منه نظراً لتعاونكم المستمرّ مع حزب الله عملياً واستخباراتياً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى