اجتماعٌ لقوى السويداءِ لمواجهةِ انتهاكاتِ العصاباتِ المواليّةِ للنظامِ

أفادت مصادرُ إعلاميّة محليّة, عن عقد اجتماع لقوى سياسية ومدنيّة في السويداء بدعوةٍ من الجبهة الوطنية الديمقراطية “جود”، الأحد، قالت إنَّه من أجل استنهاضِ الحراك الشعبي من جديد، ودراسة المرحلة القادمة، بعد الانتفاضةِ التي شهدتها المحافظةُ ضدَّ العصابات والميليشيات الموالية لنظام الأسد.

وخلص اللقاءُ إلى التوافق على “استنهاضِ الحراك السلمي الشعبي مجدّداً وإعادةِ تقيم القوى السياسية والمدنية لصلتها بالشارع, ودعم الانتفاضة الشعبية الأخيرة لكونِها أعادت للمجتمع روحَ الأمل والألفة والثقة مجدّداً بالقدرة على مواجهة الفوضى والاضطراب التي تسبّبت بها ميليشياتُ الإجرام المنظم”.

وأكّدت على الفرق بين امتلاك الشعب للسلاح لممارسة حقِّ الدفاع عن نفسه في مواجهة قوى الأمر الواقعِ بشكلٍ عامٍ، عن تشكيل الكتائب والميليشيات التي تعسكر الحراك وتهدّد أمنَ المجتمع.

ودعا إلى “تعزيزِ التواصل مع المرجعيات الدينية والاجتماعية في الجبل، حيث تبيّنَ حدوثُ تطوّر في خطابِها مؤخّراً باتجاه ملاقاةِ هموم المجتمع، إبانَ الانتفاضة الشعبية الأخيرة، والتأكيد على أهميةِ البحث من قبلِ المجتمع في السبل الكفيلة بتوفير الأمنِ والخبز والكهرباء والماء للمواطن الناتج أساساً عن تراجعِ الدولة عن القيام بدورِها خلال سنواتِ الحرب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى