اجتماعٌ وزاريٌّ وشيكٌ في بيروتَ لبحثِ ملفّاتِ القمّةِ العربيةِ القادمةِ في الجزائرِ

قال الأمينُ العام لجامعة الدول العربية “أحمد أبو الغيط” إنَّ هناك اجتماعاتٍ وزارية ولقاءاتٍ أخرى للتشاور حول مجملِ الملفّاتِ التي ستُطرح على قمّةِ الجزائر المقرّرةِ مطلعَ تشرين الثاني 2022، موضّحاً أنَّه من هذه الاجتماعات لقاءٌ تشاوري قادمٌ لوزراء الخارجية العرب في بيروت يوم 2 تموز المقبلِ.

ولم يكشف أبو الغيط عن طبيعة الملفّاتِ المطروحة، علماً أنَّه منذ إعلانِ تاريخ القمّة يدور نقاش حول البتِّ في مسألة رفعِ التعليق عن عضوية سوريا بالجامعة، وإعادةِ إحياءِ مشروع إصلاحِ الجامعة الذي تتبنّاه الجزائر.

وتحدّث عن أنَّه “يوجد توافقٌ على غالبية القضايا المطروحةِ على الساحة العربية”، وشدَّدَ على أنَّ “التشاورَ حول هذه القضايا، سيتواصل خلالَ الأشهر القادمة”.

وكان أنهى أبو الغيط زيارةً إلى الجزائر دامتْ يومين، عقد١ خلالها محادثاتٍ مع الرئيس عبد المجيد تبون ووزير الخارجية رمطان لعمامرة، حول تحضيراتِ القمّة.

وعقب لقائه تبون، قال أبو الغيط: “يبدو لي مؤكَداً أنَّ هناك تحضيراتٍ جزائرية جادّة للغاية لهذه القمّة”.

ومن المقرّر أنْ تحتضنَ الجزائر القمّةَ العربية يومَي 1 و2 نوفمبر المقبل، بعد أنْ تأجّلت في العامين 2020 و2021 بسبب تدابيرِ الحظرِ للحدِّ من انتشار جائحة كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى