ارتفاعٌ كبيرٌ بنسبةِ متعاطي المخدّراتِ بصفوفِ الشبابِ بمناطقِ سيطرةِ النظامِ

أكّد مديرُ مشفى “ابنِ رشد” للأمراض النفسية في دمشق الدكتور “غاندي فرح”، أمسِ الجمعة، ازديادَ حالات الإدمان بمختلف أنواعِها بين معظم الفئات العمرية ولا سيما فئة الشباب للجنسين في مناطق سيطرةِ نظام الأسد، بحسب مانقلتْ صحيفةُ “البعث” الموالية.

وقال “فرح” في تصريحاتٍ للصحيفة، إنَّ من بين المواد الأكثرِ تداولاً بين المدمنين، هي المنشّطات التي تصنعُ على شكل حبّةِ دواء، مشيراً إلى أنَّ الظروف العامة مُهيّأة لزيادةِ حالات الإدمان.

وأضاف “فرح” إنَّ حالات الإدمان في مناطق سيطرةِ النظام ازدادت خلال “سنواتِ الحرب”، لافتاً إلى ازديادِ أعداد المدمنين من المراهقين، حيث أنَّ الأهالي يراجعون المشفى للاستفسار عن أمورٍ باتوا يلاحظونها على أبنائهم، في حين أنَّ عددَ المراجعين يومياً يتراوح بين 30 و100 مريضٍ.

وتشهد مناطقُ سيطرةِ النظام انتشاراً للمواد المخدّرة في معظمِ المحافظات، والتي تسبّبتْ بزيادةِ جرائمِ القتل، فضلاً عن الانفلاتِ الأمني، وحالاتِ النهب والسرقة وانتشار شبكاتِ الدعارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى