استشهادُ امرأةٍ برصاصِ أحدِ قنّاصةِ قواتِ الأسدِ قربَ مدينةِ البابِ شرقي حلبَ

استشهدتْ امرأةٌ اليومَ الخميس في ريفِ حلبَ الشرقي جرّاء إصابتِها برصاص مصدرُه عناصرُ قوات الأسد في المنطقة.

وأعلن الدفاعُ المدني السوري عن استشهادِ امرأةٍ، برصاص قنّاص مصدرُه قوات الأسد، أثناء عملِها في جمعِ نباتٍ الشفلح في منطقة الصوامع على أطرافِ مدينةِ الباب بريف حلبَ الشرقي.

وتجاوز عددُ الخروقات من قِبل قواتِ الأسد وروسيا وميليشيا قسدٍ منذ بدايةِ العام الحالي حتى نيسانَ الماضي أكثرَ من 782 خرقاً، كان لقوات الأسد الحصةُ الأكبرُ منها، بحسب فريقِ منسّقو استجابةِ سوريا.

وأشار الفريقُ إلى أنَّ تلك الخروقات سبّبتْ سقوطَ أكثرَ من 47 شهيداً من المدنيين في الشمال السوري بينهم 13 طفلاً و4 نساءٍ، كما تسبّبت بأضرارٍ مختلفةٍ في الأحياء السكنية والأراضي الزراعية، إضافةً إلى استهداف أكثرَ من 21 منشأةً خدميّةً متنوّعة.

يُذكر أنَّ منظمةَ الدفاع المدني السوري أفادتْ بأنَّ قواتِ الأسد وروسيا شنّت أكثرَ من 130 هجوماً جويّاً ومدفعياً في شمال غربي سوريا خلال الربعِ الأول من 2022، أدّت لاستشهادِ 47 شخصاً بينهم نساءٌ وأطفالٌ، وإصابةِ أكثرَ من 100 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى