استشهادُ مدنيٍّ وإصابةُ آخرَ بهجماتٍ متجدّدةٍ لقواتِ الأسدِ على الشمالِ المحرّرِ

جدّدت قواتُ الأسد والميليشياتُ الموالية لها اليوم الخميس 22 أيلول، قصفَها على المناطق المحرّرة شمالَ غربي سوريا، ما أدّى لاستشهاد مدنيّ وإصابةِ آخر.

وأفاد مراسلُ شبكة المحرّر الإعلاميةِ بأنَّ قوات الأسد والميليشيات الموالية لها المتمركزةَ في الفوج 46 غربي حلب، استهدفت بأكثرَ من 15 قذيفةَ هاون بلدة كفرعمة، ما أدّى لاستشهاد الشاب “محمد حمدو عرب” وإصابةِ شقيقه الطفل “قصي حمدو عرب”.

وفي الريف ذاته، تعرّضت الأحياءُ السكنية، في مدينة دارة عزة، وقريةِ الشيخ سليمان، لقصفٍ مدفعي مماثلٍ مصدرُه قواتُ نظام الأسد، وفقاً لمراسل الشبكة.

كما استهدف قصفٌ بقذائف الدبابات، مصدرُه المناطق التي تسيطر عليها قواتُ الأسد وميليشيا “قسدٍ” الإرهابية الأراضيَ الزراعية في قرية أناب بريف عفرين شمالي حلب.

وتواصل قواتُ نظام الأسد والميليشياتُ الموالية لها بشكل يومي، هجماتها بالمدفعية والصواريخ على الأحياء السكنيّة في المناطق المحرّرة شمالَ سوريا، وغالباً ما تسفرُ هذه الهجماتُ عن سقوط ضحايا وجرحى من المدنيين، إضافةً لأضرارٍ مادية في ممتلكاتهم.

وشدّد “الدفاعُ المدني السوري” (الخوذ البيضاء) على أنَّ الهجمات المستمرّةَ لقوات الأسد والاحتلالِ الروسي تهدّد حياةَ المدنيين وتمنعُ استقرارهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى