استمرارُ الوقفاتِ الاحتجاجيّةِ الرافضةِ للمنهاجِ الدراسي الذي فرضتْه الإدارةُ الذاتيةُ

تستمرُ احتجاجاتُ الكوادر التعليمية في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قسدٍ” الإرهابية في ديرِ الزور، وذلك رفضاً للمناهج التعليمية التي قرّرت “الإدارة الذاتية” فرضَها من الصف الأول الابتدائي إلى التاسع الإعدادي.

وأفادت مصادرُ إعلاميةٌ محليّة، بأنَّ مجموعةً من معلمي “مجمع الفرات التربوي” في بلدتي أبوحمام والكشكية بريف ديرالزور الشرقي، نظّمت اليوم وقفةً احتجاجيّة رفضاً لمناهجَ ما تسمى “الإدارة الذاتية”.

وطلب المعلمون المحتجّون من هيئة التعليم التابعة للإدارة الذاتية إصدار قرارٍ فوري بوقفِ توزيع المنهاج الجديد في دير الزور، وأكّدوا أنَّ غالبية الأهالي رفضوا إرسالَ أبنائهم إلى المدارس بسبب فرضِ الإدارة الذاتية لمناهج جديدة تحتوي على معلوماتٍ وأفكارٍ لا تناسب مجتمعَ دير الزور، وهدّد المعلمون بخطوات تصعيدٍ في حال عدم الاستجابة.

كما طالب المعلمون منظمةَ اليونسيف بالتدخّلِ لمنع الإدارة الذاتية من تغيير المناهجِ كونَ المدارس في دير الزور تعتمدُ مناهجَ اليونسيف منذ سنوات.

كذلك طالبوا بزيادة الرواتب وربطِها بالدولار، وتعيينِ حرس للمدارس، وصرفِ رواتب عقودِ الأمومة.

ويوم أمس الأربعاء، نفّذ معلمو ومعلمات “مجمّع الجزرات التربوي” في ريف ديرالزور الغربي، وقفةً ضدَّ منهاج “الإدارة الذاتية” أعلنوا فيها رفضَهم للمنهاج وللتعديلات التي أجريت للمواد العلمية التي فُرضً تعليمٌها هذا العام، داعين كافةَ المجمّعات التربية في ديرالزور إلى الانضمام للحركة الاحتجاجية وتوحيدِ المطالب والتأكيدِ على اعتماد منهاج اليونيسيف بدون أيّ تعديلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى