اشتباكاتٌ بين عائلةِ جعفرَ وقواتِ الأسدِ في منطقةِ الهرملِ الحدوديّةِ

نشبتْ يوم السبت اشتباكاتٌ عنيفة بين ميليشيات الأسد، وأفراد من عائلة “آل جعفر” الشيعية المقرّبة من ميليشيا حزب الله اللبناني، بمنطقة الهرمل اللبنانية الحدودية مع سوريا.

وقالت مصادرُ إعلامية يوم السبت إنّ الاشتباكات حدثتْ بعد خلافٍ بين الطرفين حول عمليات تهريب في المنطقة، قربَ أحدِ المعابرٍ غير الشرعية بمنطقة القصير في قضاء الهرمل.

وأكّدت المصادر أنّ عناصر من ميليشيات الأسد تبادلوا إطلاقَ النار مع أشخاص من آل جعفر، وأدّت الاشتباكات إلى وقوعِ إصابات في صفوف الطرفين.

وأضافت المصادر أنّ اشتباكات مماثلة اندلعت في 12 أغسطس/ آب الماضي بين عناصرِ الفرقةِ الرابعة التي يرأسها ماهر الأسد، وعناصرَ من ميليشيا حزب الله اللبناني في ريف حمص الغربي قرب الحدود اللبنانية.

ونوّهت المصادرٌ أنّ سببَ الاشتباكات يعود إلى خلافٍ على تهريب المحروقات عبْرَ مدينة القصير باتجاه لبنان، والذي يدرُّ عائدات مالية كبيرة.

الجدير بالذكر أنّ ميليشيات الأسد وحزبَ الله يعتمدان بشكلٍ كبير على عمليات التهريب باتجاه الأراضي اللبنانية، وخاصة بعدَ تهجيرالسوريين من المناطق الحدودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى