اغتيالُ عدّةِ أشخاصٍ في عملياتٍ متفرّقةٍ في ريفِ درعا

قُتلَ وجُرح عددٌ من عناصرِ قواتِ الأسد اليومَ الخميس جرَّاء انفجارِ عبوة ناسفةٍ في ريفِ درعا الغربي.

وقال تجمّعُ أحرار حوران، إنَّ عبوةً ناسفة انفجرت بسيارةِ إطعامٍ لقوات الأسد بالقرب من مفرقِ قرية “زيزون” في ريف درعا الغربي ما أدّى إلى مقتلِ عنصرين من?????
وإصابةِ آخرين بجروحٍ.

وكانت قد شهدت محافظةُ درعا خلالَ اليومين الماضيين ثلاثَ عملياتِ اغتيالٍ بالرصاص المباشر أدّت إلى مقتلِ أربعة أشخاصٍ.

وأكّدت مصادرُ محليّةٌ مقتلَ معن يونس البردان إثرَ استهدافِه بطلقٍ ناري من قِبل مجهولين بالقرب من بلدةِ جلين بريف درعا الغربي، ما أدّى إلى مقتلِه على الفور.

وينحدرُ البردان من مدينة طفس غربي درعا ويقودُ مجموعةً محليّةً تابعةً للفرقة الرابعة وكان قد عمِلَ قُبيل اتفاقيةِ التسوية عام 2018 مع فصائلِ الثورة.

وفي سياق متّصلٍ، استهدف مجهولون كلاً من الشابينِ مناورِ المبسبس وعبدِالرحيم المبسبس بإطلاقٍ نارٍ مباشر في مدينة طفس غربي درعا، ما أدّى إلى مصرعِهما.

وكان قد لقي لطفي صالح الحريري حتفَه بطلقٍ ناري من قِبل مجهولين وسطَ بلدة إبطع في ريفِ درعا الأوسط.

يُشار إلى أنَّ ناشطين في درعا وثَّقوا خلال شهر أيار الفائت 38 عمليةً ومحاولةَ اغتيالٍ أسفرت عن مقتلِ 32 شخصاً منهم 25 شخصاً مصنّفون من المدنيين (12 شخصاً لم يُسبقْ لهم الانتماءُ لأيِّ جهةٍ عسكريةٍ أو أمنيّةٍ، و3 أشخاصٍ متّهمون بتجارة المخدّراتِ، و5 عناصرَ سابقين في فصائل المعارضة لم ينتموا لأيِّ جهةٍ بعدَ إجراءِ عمليات التسوية، و5 أشخاصٍ متهمينَ بالتعامل مع أجهزة النظامِ الأمنيّة)، و7 عناصرَ من قواتِ الأسد والميليشياتِ التابعةِ لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى