الأردنُ : الوجودُ الإيرانيُّ في الجنوبِ السوري يهدّد أمنَ الأردنِ

قالت مصادرُ إعلاميّةٌ عن الولايات المتحدة، إنَّ التهديداتِ الأمنيّة التي يتعرّض لها الأردنُ، كانت ضمن الملفات الرئيسية التي بحثها الملكُ عبد الله مع الإدارة الأمريكية في زيارتِه الأخيرة إلى واشنطن.

وأشارت المصادرُ إلى أنَّ الأردن باتت مقتنعةً أنَّ نظامَ الأسد لا يمكن إصلاحُه، وأنَّه بات رهينةً بشكلٍ كاملٍ بيد إيران.

لا سيما أنَّ التهديدات الإيرانية باتت قريبةً ومباشرة على أمنِ الأردن، لا سيما أنَّ الميليشيات الإيرانية تسيطر على مساحاتٍ واسعة من الحدود الجنوبية مع الأردن.

ومن جهتِه أعرب العاهلُ الأردني، عن خشيته من الفراغ الأمني الذي يمكن أنْ يخلّفه انسحابُ القوات الروسية من سوريا، وتحديداً من الجنوب، محذّراً من أنَّ هذا الفراغ ستملؤه الميليشياتُ الإيرانية والتي باتتْ تهدّد أمنَ الأردن.

الجدير ذكرُه أنَّ الأردن أعادت علاقاتِها مع نظام الأسد، عقبَ اتفاقياتِ التسوية التي رعتها روسيا في درعا، ضمن سلسلةِ اتفاقياتِ التهجير القسري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى