الأردنُ تحبطُ محاولةَ تهريبٍ جديدةٍ على حدودِها مع سوريا

أعلن الجيشُ الأردني، أمسِ الثلاثاء 31 من أيار، إحباطَ محاولةِ تسلّل وتهريبِ أسلحةٍ إلى الأراضي الأردنيّة في المنطقةِ الشمالية الحدودية مع سوريا.

وجاء في بيانٍ للجيش أنَّ المنطقةَ العسكرية الشمالية تعرّضتْ لمحاولةِ تسلّلٍ وتهريبِ كميةٍ من الأسلحة والذخيرة، وفقاً لموقع الجيش الأردني الرسمي.

قياديٌّ في الجيش الأردني، قال إنَّه “جرى تطبيقُ قواعد الاشتباك على إحدى واجهات المنطقةِ العسكرية الشمالية، فجرَ اليوم الثلاثاء، ما أدّى إلى إصابة أحدِ المتسلّلين وضبطِ آخرين كان بحوزتِهم كميّةٌ من الأسلحة والذخيرة، وتمَّ تحويلُ المتسلّلين والمضبوطات إلى الجهات المختصّة”.

لا سيما أنَّ “القواتِ المسلّحة ستتعامل بكلِّ قوةٍ وحزمٍ لحماية الحدود، ومنعِ أيّ عمليةٍ تسلّل أو محاولةِ تهريبٍ ولكلِّ من تسوّل له نفسَه العبثَ بالأمن الوطني الأردني”، بحسب البيان.

وفي 23 من أيار الحالي، اعتبر مديرُ الإعلامِ العسكري في الجيشِ الأردني، مصطفى الحياري، في معرضِ الحديث عن أوضاعِ الحدود السورية- الأردنيّة، أنَّ القوات المسلّحةِ الأردنيّة تواجه تنظيماتٍ إيرانيّة تأتمر بأجنداتٍ خارجية، وتستهدف الأمنُ الوطني الأردني.

وأوضح أنَّ “المجموعاتِ المُهربةِ تتلقّى دعمًا أحيانًا من مجموعاتٍ غيرِ منضبطة من حرس الحدود السوري، ومن مجموعات أخرى، وبالتالي هي عملياتٌ ممنهجةٌ”.

ووفِقَ الحياري، فإنَّ الحدودَ الأردنيّةَ تشهدُ يوميًا عملياتِ تهريب من قِبل ثلاثِ أو أربعِ مجموعات، وكلُّ مجموعةٍ تتألف من عشرة إلى 20 شخصًا، وتقسم المجموعاتُ إلى فئة استطلاعية، وفئة تعمل على تشتيتِ القوات المسلحة، وفئة أخرى تنتظر الفرصةَ المناسبة لتقومَ بعمليات التهريب.

وكان العاهل الأردني، عبد الله الثاني، حذّر في 18 من أيار الحالي، من أنْ تملأ إيران و”وكلاؤها” الفراغَ الذي ستتركه روسيا في الجنوبِ السوري، وما قد ينتج عنه من تصعيدٍ لمشكلات محتملةٍ على حدودِ بلاده، وذلك خلال مقابلةٍ تلفزيونية ضمن برنامج “معهد هوفر”.

في 15 من أيار الحالي، أعلن مديرُ مديرية أمن الحدود في القوات المسلّحة الأردنيّة، أحمد خليفات، أنَّ قواتٍ “غيرَ منضبطة” من قوات النظام السوري، تتعاونُ مع مهربي المخدّرات، وعصاباتهم التي أصبحت منظّمة ومدعومةٍ منها ومن أجهزتها الأمنيّة، بالإضافة إلى تنظيمات “حزب الله” وإيران المنتشرةِ في الجنوب السوري.

وأشار خليفات إلى أنَّه بسبب تغيير قواعدِ الاشتباك، صادرت القواتُ الأردنية خلال الأشهر الخمسةِ الماضية ما يفوق ما ضُبط خلال عام 2021 كاملًا، إذ صادرت القواتُ المسلّحةُ منذ بداية العام الحالي أكثرَ من 19 مليون حبّة مخدّرة، مقارنةً بـ14 مليونَ حبّة العامَ الماضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى