الأممُ المتحدةُ: ازديادُ القصفِ على شمالِ غربي سوريا خلالَ أيّار

كشف تقريرٌ لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)، أنَّ هناك ازدياداً في عدد الغاراتِ الجويّة والقصفِ المدفعي على مناطق شمالِ غربي سوريا، خلال أيار الماضي.

وبحسب التقرير، الصادرِ الاثنين 20 حزيران، فإنَّ طفلاً استُشهد نتيجة غارةٍ جويّة، بينما استُشهد خمسةُ مدنيين في حوادثِ إطلاقِ نار متفرّقة، بينهم طفلٌ، وأُصيب سبعة مدنيين آخرين على الأقل، بينهم امرأةٌ وأربعةُ أطفال في أيار.

وسجل التقريرُ تسعةَ آلاف و852 حالةَ نزوحٍ للأشخاص في أيار، وهي حركةُ نزوحٍ تعتبر الأعلى منذ كانون الأول 2021، بسبب تدهور الوضعِ الاقتصادي في تلك المناطق.

صحياً، أفاد التقريرُ بأنَّ حالات الإصابة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) استمرّت بالانخفاض في أيار داخل المنطقة، إذ سُجّلت 51 حالةً جديدةً وعشرُ وفياتٍ خلال الشهر، مقارنةً بأكثرَ من 284 حالةَ إصابةٍ في نيسان.

وركز التقريرُ الأممي على التهديد الإنساني المحيطِ باحتمالية عدم تمديد القرار الأممي “2585” لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبرَ الحدود، والذي تنتهي صلاحيتُه في 10 من تموز المقبل.

ووفقاً للتقرير، يعتمد نحو 2.4 مليون سوري على المساعداتِ الشهريّة الواصلة ضمن آلية “عبرَ الحدود” الأمميّةِ إلى المنطقة، وتحتوي نحو 80% من المساعدات على مساعداتٍ غذائية.

وأوضح، “عبرت نحو ألفُ شاحنةٍ من معبر باب الهوى خلال أيار، محمّلةٍ بشحنات من الغذاء والمأوى والإمداداتِ الصحية وغيرها من المساعدات، ضمن حملاتِ المساعدات الإنسانيّة الأمميّة عبر الحدود”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى