الإماراتُ تتفاوضُ مع تركيا لشراءِ 120 طائرةَ “بيرقدار TB2”

كشفت مصادرُ لموقع”ميدل إيست آي”، أنَّ الإمارات تُجري مفاوضات لإجراء عمليةِ شراءٍ كبيرة لطائرات من دون طيّار مسلّحة من طراز بيرقدار “تي بي 2″، التي تصنعها شركةُ بايكار التركية للصناعات الدفاعية.

ونقل الموقعُ عن مصدرين مطّلعين؛ إنَّ المفاوضات بدأت منذ آذار الماضي، بين شركة بايكار التركية، وشركة “توازن” التي تُعدُّ الجهةَ المسؤولة عن إدارة الاستحواذ والمشتريات والعقود الدفاعية والأمنيّة لكلٍّ من القوات المسلّحة لدولة الإمارات وشرطة أبو ظبي.

وتتمتّع الطائراتُ المسيّرةُ من طراز “بيرقدار تي بي 2” بسجّلٍ حافلٍ في مواجهةِ الخصوم في النزاعات في ليبيا وسوريا وإقليم قره باغ، لكنَّها لم تُستخدَم ضدَّ جيش يتمتّع بقدرات حربٍ إلكترونية متطوّرة وأنظمة دفاع جوي حديثة، حتى الهجوم الروسي على أوكرانيا، حيث نشرتْها القواتُ الأوكرانية.

كما أثبتت حتى اللحظة فعاليتَها في محاربة القوات الروسية المنتشرةِ في عمقِ الأراضي الأوكرانية، وحتى داخل حدودِ روسيا.

قال أحدُ المصدرين لموقع “ميدل إيست آي”؛ إنَّ المفاوضات تركّزت على توريد 120 طائرةً من “بيرقدار تي بي 2″، مضيفاً، “سوف تأتي مع مجموعةٍ من الذخيرة ومراكزِ القيادة والتحكّم والتدريب، في صفقةٍ يمكن أنْ تصلَ إلى ملياريْ دولار”.

وذكر المصدر أنَّ بعضَ مكوّنات هذه الطائرة قد يتمُّ تصنيعه في مصنعٍ لشركة بايكار في الإمارات، في حال اتفقَّ الطرفان على الصفقة.

وقال أحدُ المطّلعين على الصناعة لموقع “ميدل إيست آي”؛ إنَّ الطائرةَ الواحدة طراز “بيراقدار تي بي 2” تُكلِف 5 ملايين دولار، وتتطلّبُ كلُّ طائرةٍ 100 من الذخائر الصغيرة الذكية MAM-L، التي تبلغ قيمتُها مجتمعةً 15 مليونَ دولارٍ.

وهناك أيضاً تكلفةٌ إضافيةٌ للتدريب، بالإضافة إلى مراكز القيادة والتحكّم، التي تختلف حسب عددِ الطائرات من دون طيّار، نظراً لأنَّ سعةَ كلِّ مركز تحكّمٍ تصل إلى ستّ مسيّرات، بحسب المصدر.

وكان الرئيسُ التنفيذي لشركة بايكار للصناعات الدفاعية هلوك بيرقدار، ذكرَ أنَّ شركته لديها طلبات متراكمةٌ حتى ثلاثِ سنوات، لافتاً إلى أنَّ الشركة قد تنتج نحو 20 “مسيّرةً” في الشهر الواحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى