الائتلافُ الوطنيُ: قصفُ تلّ أبيضَ يؤكّدُ الطبيعةَ الإجراميّةَ لميليشيا “قسدٍ”

أكّد الائتلافُ الوطني السوري أنَّ الجريمة الشنيعة التي ارتكبتها ميليشيا “قسدٍ” الإرهابية بقصفٍ واستهدافِ المدنيين في مدينة تلّ أبيض في محافظة الرقة، تؤكّد الطبيعةَ الإجرامية لهذه الميليشيات والعداءَ المستحكمَ لديها ضدَّ الشعب السوري.

وأشار الائتلافُ في بيانٍ صحفي إلى أنَّ الحقدَ الذي تحمله هذه الميليشيا الإرهابية جعلها تركّز قصفَها على الأحياء السكنية في مدينة تلّ أبيض، وتقصفُ بالقرب من مشفى المدينة لتوقعَ أكبرَ عددٍ من القتلى والجرحى، ضمن ممارسةٍ ممنهجةٍ لضرب كافةِ أشكالِ الحياة في المناطق المحرّرة.

ولفت إلى أنَّ “قسداً” لا تزال تنفّذُ أعمالَها العدائية ضدَّ المدنيين في المناطق المحرّرة، من خلال قصفِ المنازل واستهدافِ الأسواق وإرسالِ المفخّخات، محاولةً زعزعةَ استقرار هذه المناطق عن طريق العمليات الإرهابية التي تنفّذها باستمرار، لتؤكّد بنيتَها الإجرامية القائمة على الإرهاب.

وأوضح الائتلاف أنَّ المجتمع الدولي مطالبٌ  بمحاربة الإرهاب مهما تغيّر لونُه أو شكله وتحت أي عنوان كان، مطالباً بضرورة رفعِ أيّ غطاءٍ عن هذا التنظيم الإرهابي، ويدعو إلى ضرورة محاربته.

وأمس الأربعاء، استُشهد وأصيب عددٌ من المدنيين جرّاء قصفٍ صاروخي “مفاجئ” مصدرُه “قسدٌ”، استهدف الأحياءَ السكنية في مدينة تلّ أبيض بريف الرقة الشمالي.

وأفادت مصادرُ إعلاميّة بأنَّ عدّةَ أحياء سكنية في مدينة تلّ أبيض تعرّضت للقصف الصاروخي، وأسفرَ ذلك عن استشهاد 4 مدنيين (خالد الحليسي والمسنّ عبدي الحمران، والشقيقين وسيم البرهو وبشار البرهو) وإصابة 6 آخرين.

وأوضحت المصادرُ أنَّ القصفَ طال المشفى الوطني ومحيطَ المجلس المحلي وشارع
الموال← أم المول????

الجديد وحارة الليل، مؤكّدةً أو القصف الصاروخي مصدرُه نقاطُ ميليشيا قسدٍ (الذراع السوري لحزب PKK) المصنّفِ على قوائم الإرهاب التركي والدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى