الائتلافُ الوطنيُ : نظامُ الأسدِ باتَ جزءاً من العدوانِ الروسي على أوكرانيا وعلى دولِ العالمِ دعمُ الجيشِ الوطني

قال رئيسُ الائتلافِ الوطني السوري، سالمُ المسلط، إنَ نظامَ الأسد بات جزءاً من العدوان الروسي على أوكرانيا، حيث يعملُ على تجهيز المرتزقة وتحضيرِهم للمشاركة في المعارك والجرائم التي يرتكبها النظامُ الروسي على الأراضي الأوكرانية.

ولفت إلى أنَّ الشعب السوري يرفض بشكلٍ قاطعٍ الغزو الروسي لأوكرانيا، ولا يقبلُ على الإطلاق المشاركة بهذه الجرائمِ الشنيعة التي تجري بحقِّ الشعب الأوكراني، و ما يقوم به نظامُ الأسد هو معروفُ الأسباب، حيث بات بشارُ الأسد ينفّذ أوامرَ بوتين لإبقائِه على كرسي الحكم.

من جهته قال المسلطُ إنَّ حظرَ السلاح النوعي عن قوى الثورة السورية؛ جعلَ من بوتين والأسد يشعران بالطمأنينة لدرجةِ إرسال الميليشيات والمرتزقة من سورية للقتالِ فى أوكرانيا.

حيث دعا أصدقاءُ الشعب السوري إلى دعمِ الجيش الوطني السوري ليتمكّنَ من الدفاع عن المدنيين، وحمايتِهم من هذا النظام الذي سلبَ قرارَهم ومنحَ البلاد للمحتل الروسي، وأضاف: “عندها لن يهدأ للمجرمين جفنٌ في سورية”.

وكان المتحدّثُ باسم المجلس الإسلامي السوري، قال إنَّ الدعوةَ لتجنيد سوريين للقتال مع روسيا في الغزو على أوكرانيا تتمُّ بين صفوف أتباع النظام ولا يليق أبدًا في أيِّ حالٍ من الأحوال تسميةِ السوري مرتزقًا.

موضّحاً أنَّ هؤلاء – أتباع نظام الأسد – قتلوا أبناءَ الشعب السوري وعاثوا فيها فسادًا وإن أمرَهم معروف وارتزاقَهم وتبعيتَهم للنظام واضحةٌ لكلِّ متابعٍ حتى لا يحسب هذا على أبناء الشعب السوري.

وسبق أنْ أعلن الرئيس الروسي، دعمَه لعمليات تسهيل وصول مقاتلين راغبين في المشاركة في المعارك الدائرة في أوكرانيا، حيث أكَّد أنَّ على روسيا ستقدّم المساعدةَ للأشخاص الراغبين في المشاركة طوعاً ونقلَهم إلى مناطق القتال.

وسبق أنْ قال أربعُ مسؤولين أميركيين لصحيفة “وول ستريت جورنال”، إنَّ روسيا جنّدت سوريين للقتال في أوكرانيا، بينما لم يؤكّد وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن هذه المعلوماتِ.

وقال المسؤولون إنَّ تقييماً أميركياً خلص إلى أنَّ روسيا، المتواجدة عسكرياً في سوريا منذ عام 2015، جنّدت مؤخّراً مقاتلين سوريين، على أمل أنْ تساعدَ خبراتُهم في القتال في المناطق الحضرية في السيطرة على العاصمة كييف وفي “توجيه ضربةٍ مدمّرة للحكومة الأوكرانية”، بينما أشار أنتوني بلينكن في مؤتمرٍ صحفيٍّ أنَّه لم يستطعْ تأكيدَ التقاريرَ بشأن تجنيدِ بعضِ السوريين في أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى