الائتلافُ الوطني يعقدُ اجتمعا مع الهيئةِ السياسية وهيئةِ التفاوضِ لهذا السببِ

عقدت الهيئةُ السياسية في الائتلاف الوطني السوري اجتماعَها الدوري، بحضور رئيسِ الائتلاف ورئيس هيئةِ التفاوض السورية، والرئيسِ المشترك للجنة الدستورية، حيث تمَّ بحثُ مستجّداتِ الأوضاع الميدانيّة والسياسية، واستحقاقِ الانتخابات المقبلة في هيئة التفاوض.

حيث عمدتْ الهيئةُ السياسية على اعتماد الدكتور” بدر جاموس” مرشّحاً من قِبل الائتلاف الوطني لرئاسة هيئة التفاوض السورية.

من جهته قدّم العبدةُ إحاطةً حول مجريات اللقاء مع المبعوث الأممي جير بيدرسون في إسطنبول، تمهيداً لعقدِ الجولة الثامنة للجنة الدستورية السورية.

وأضافَ العبدة، أنَّ المبعوث الأممي، أوضح أنَّ العفوَ الذي أصدره رأسُ النظام بخصوص المعتقلين، على اعتبار أنَّه مجردُ خديعةٍ للدول العربية وللمجتمع الدولي لذرِّ الرماد في العيون واستجداءً للتطبيع، لا سيما انَّ العفو المزعوم لم يشملْ سوى بضعةٍ مئاتٍ من المعتقلين الذين يبلغ عددُهم مئات الآلاف.

كما أكّد العبدة أنَّ مطالبَ هيئة التفاوض التي قدّمها لمجلس الأمن، الخاصة بإحالة جريمةِ مجزرةِ حي التضامن إلى آليات التحقيق الدولية والمساءلة والمحاسبة، ووضعِ جدولٍ زمني لاستكمال أعمال اللجنة الدستورية، وفتحِ مسارات كافة بنود القرار 2254.

وأضاف العبدةُ أنَّ الحلَّ في سورية يقوم على إنجاز الانتقال السياسي حسب القراراتِ الدولية ذاتِ الصلة، ولا يمكن اختزاله بمراسيم عفوٍ
مزعومة← وهمية????

ومساعدات إنسانية.

فيما قدّم الرئيسُ المشترك للجنة الدستورية السورية هادي البحرة، إيجازاً حولَ تحضيرات الجولةِ الثامنة للجنة الدستورية، واستعداداتِ وفدِ الهيئة من ناحيةِ تجهيز الأوراق ومحاور النقاش.

وبعدَ تقديمَ تقاريرِ اللجان والمكاتب والدوائر، قدّم عضو الهيئةِ السياسية يحيى مكتبي ورقةً سياسية تحليلية حول التطوّراتِ السياسية المتسارعة في المنطقة والعالم وانعكاساتِها على القضية السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى