الاتحادُ الأوروبيُّ: لاتغيّرَ في الموقفِ الأوروبي تجاهَ نظامِ الأسدِ

قال رئيسُ بعثةِ الاتحاد الأوروبي لدى سوريا دانع ستوينيسكو، إنَّ موقفَ الاتحاد واضحٌ تجاه نظام الأسدِ؛ لا يوجد تطبيعٌ ولا رفعُ عقوبات ولا إعادةُ إعمارٍ قبل أنْ يكونَ هناك عمليةٌ سياسية.

وأضاف في تصريحاتٍ صحفية, “ذهبت إلى حمصَ وحماة وحلب لأنَّ هناك احتياجاً إنسانياً ومساعدات يجب أنْ تُقدّمَ للعوائل هناك، المعاناةُ الإنسانية في تزايد”.

وحول أوضاعِ المناطق الخاضعة لسيطرة النظام التي زارَها قال: “صُدمت عندما زرتُ حلب وحماة وحمص ورأيتُ كثيراً من المنازل المُدّمرةِ والمدنيين الذين هم بحاجة كبيرةٍ للمساعدات”، وشدَّدَ على أنَّ الاتحاد الأوروبي لا يُقدّمُ أيّ أموال للنظام وأنَّ الأموال تقدّم كمساعدات للشعب، وخاصةً تلك التي تقدّمُها الأممُ المتحدة.

ولفت إلى أنَّ أيَّ مشروع ينفّذ في سوريا تشرفُ عليه “جهة ثالثة” تراقب أين تُصرفُ الأموالُ “للتأكّد أنَّ النظامَ والميليشيات التابعةَ له لن يستغلّوها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى