الثاني خلالَ أسبوعٍ.. قصفٌ إسرائيليٌّ لمواقعِ قواتِ الأسدِ وميليشياتِ إيرانَ في محيطِ دمشقَ

شنّت طائراتٌ حربيّةٌ إسرائيليّةٌ فجرَ اليوم الجمعة غاراتِ جويةً على مواقعَ لقوات الأسد والميليشيات التابعة لإيران في محيط العاصمةِ السورية دمشقَ.

وقالت وكالةُ أنباء النظام “سانا” إنَّ الطائراتِ الإسرائيليّة استهدفت برشقاتٍ صاروخيّةٍ من اتجاه الجولان السوري المحتل بعضَ النقاطِ جنوبي العاصمة دمشق، وذلك في تمام الساعة 4:20 من فجرِ اليوم.

وأضافت أنَّ مضادّاتِ النظام الأرضيّة تصدّتْ للهجوم وأسقطتْ معظمَ الصواريخ، في حين أدّى القصفُ لإصابة شخصٍ ووقوع بعضِ الخسائر الماديّة.

وتُعدّ هذه الغارةُ الإسرائيلية على مواقع في سوريا، هي السادسةُ من نوعها منذ مطلعِ الشهرِ الماضي، والـ 15 منذ بدايةِ عام 2022.

في سياق متّصلٍ، ذكر موقعُ “صوت العاصمة”، المتخصّصُ بأخبار دمشق وريفِها، أنَّ حرائقَ وانفجاراتٍ كبيرةً وقعت في محيط المدينة، وسطَ معلوماتٍ تؤكّدُ استهدافَ مطارِ دمشق الدولي.

وقصفت طائراتٌ إسرائيلية قبل أيامٍ، مواقعَ للميليشيات الإيرانية في بلدة عقربا جنوبي دمشق، حيث رجّحتْ مصادرُ محليّةٌ وجودَ مصنعٍ إيراني لتطوير الأسلحة.

ونادراً ما يؤكّد الاحتلالُ الإسرائيلي تنفيذَ ضربات في سوريا، لكنَّه يكرّرُ أنَّه سيواصل تصدّيَه لما يصفُها بمحاولاتِ طهران لترسيخِ وجودِها العسكري في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى