الجيشُ الوطنيُّ السوريُّ يفتكُ بعناصرِ الأسدِ في شمالِ الحسكةِ

لقي أربعة عناصر من قوات الأسد مصرعهم إثر قصف للقوات التركية وفصائل الجيش الوطني السوري في منطقة رأس العين شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر عسكرية أنّ “الجيش الوطني السوري قصف بقذائف الهاون والقوات التركية استهدفت بالطائرات المسيرة مواقع تنتشر فيها قوات الأسد بين قريتي “الربيعات” و”تل الورد” بريف الحسكة ما أدّى لمقتل أربعة عناصر منهم”، وهو ما نقلته أيضاً وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وكان الجيش الوطني السوري قد تمكّن منذ يومين من تدمير مدفع رشاش من عيار 23 ملم لميليشيات قسد في “تل الورد” بمحيط بلدة “أبو راسين” شمالي الحسكة نتيجة استهدافه بصاروخ مضاد للدروع، بالإضافة إلى سيطرتها على طريق “تل تمر- الحسكة” بعد معارك مع ميليشيات قسد وقوات الأسد.

وسبق أنْ قُتل وجُرح أكثر من 20 عنصر لقوات الأسد بتاريخ 9 تشرين الثاني الجاري نتيجة قصف للجيش التركي والجيش الوطني السوري على مواقع قوات الأسد في ناحية تل تمر شمال غرب مدينة الحسكة.

تجدر الإشارة إلى أنّ الجيش الوطني السوري أعلن مواصلة العمليات العسكرية ضد قوات الأسد وميليشيات قسد بعد رفض الأخيرة الانسحاب من حدود المنطقة الآمنة المزمع تأسيسها.

كما كان قد هدّد وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” مؤخّراً باستمرار عملية “نبع السلام” شرقي سوريا في حال لم تقمْ موسكو بالتزاماتها وطرد ميليشيات قسد من المنطقة الآمنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى