الجيشُ الوطنيُّ يكشفُ عددَ شهدائهِ منذُ انطلاقِ “نبع السلام”

كشف الجيش الوطني السوري، عن عددِ الشهداء، الذين قضوا منذ انطلاق عملية “نبع السلام” في التاسع من تشرين الأول الفائت.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل الأناضول من قادة الوحدات العسكرية في الجيش الوطني، فإنّ 132 مقاتلاً من قوات الجيش الوطني السوري استشهدوا منذ انطلاق العملية.

ويواصل الجيش الوطني عمليات التمشيط، وسدّ نقاط الجبهات مع ميليشيا “قسد” التي تشنّ هجمات متكرّرة على أطراف المناطق المحرّرة بفضل عملية “نبع السلام” التي أطلقتها تركيا ضد الإرهابيين شمالي سوريا.

كما يقوم عناصر الميليشيا بعمليات انتحارية وتفجيرات في داخل الأحياء السكنية المحرّرة في محاولة لزعزعة الاستقرار فيها.

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قال في 13 تشرين الأول الماضي إنّ “الجيش الوطني السوري حقّق من خلال قتالٍ بطولي نجاحاً كبيرا في تطهير الأحياء السكنية (في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا) من المنظمة الإرهابية”.

والجدير بالذكر أنّ وقفاً لإطلاق النار يسري في شمال شرق سوريا بين قوات “نبع السلام”، وقسد، حتى تنسحب الأخيرة من المنطقة التي اتفقت عليها تركيا والاحتلال الروسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى