الجيشُ الوطني يرفعُ الجاهزيةَ ويجري مناوراتٍ عسكريّة لعناصرِه

رفعَ الجيشُ الوطني السوري جاهزيتَه العسكرية استعداداً للمعركة المرتقبة بمشاركة الجيشِ التركي ضدَّ ميليشيات “قسدٍ”.

وأكّدت مصادر أنَّ الجيش الوطني أجرى مناورات عسكرية باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في إطار الاستعدادِ للمعركة ضدَّ ميليشيا قسدٍ.

وأعلنت فصائلُ في الجيش الوطني السوري، من بينها هيئةُ ثائرون للتحرير عن بدءِ المناورات العسكرية بالذخيرة الحيّة وإتمامِ الاستعدادات العسكرية الكاملة للمعركة المرتقبة.

بدوره، صرّح الرائدُ شادي الناصر لـ شبكة المحرّر بالقول: لقد أجرينا مناوراتٍ بكافة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة بهدف وضعِ العناصر في جو المعركة الحقيقي الذي من الممكن أنْ يواجههم في الأيام القادمة خلال العملية العسكرية الرامية إلى تطهير المنطقة من عصابات PKK و PYD”.

ويوم أمس، قال الرئيسُ التركي رجب طيب أردوغان، إنَّ بلاده بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة في قرارِها المتعلّق بإنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كيلومتراً شمالي سوريا، وتطهير منطقتي تل رفعت ومنبج من الإرهابيين.

وشدّد على أنَّ الجهات التي تقدّم السلاح للإرهابيين مجاناً وتمتنع عن بيعِه لتركيا تستحقُّ لقبَ “دولة إرهاب لا دولة قانون”.

وأكّد أنَّ بلاده تستعدُّ لإطلاق عملية عسكرية في سوريا، ضدَّ “التنظيمات الإرهابية”، مضيفاً أنَّ العمليات ستنطلق بمجرد أنْ تنهيَ القواتُ التركية الاستخباراتية والأمنيّة استعداداتِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى