الجيشُ الوطني يشنُّ حملةً أمنيّةً ضدَّ المطلوبينَ الأمنيينَ الخطِرينَ بريفِ حلبَ

أعلن فصيلان من “الجيش الوطني السوري” في بيانٍ مشترك اليوم الخميس، عن إطلاق حملةٍ أمنيّة تستهدف مروّجي المخدّرات والمتّهمين بارتكاب جرائمَ، في كلٍّ من مدينتي إعزاز وعفرين بريف حلبَ.

وقال فصيلا “السلطان مراد والجبهة الشامية” في بيانٍ مشتركٍ إنَّ الحملة تهدف إلى القبض على “بعض الخلايا والشبكات التي تهدّد أمنَ المجتمع”.

وأشار البيان إلى أنَّ الحملة الأمنيّة ستكون تحت “غرفة القيادة الموحدة – عزم” وأنَّها تأتي لشعور الفصيلين “بالمسؤولية الوطنية تجاه شعبنا”، بحسب تعبيرهما.

وطالب البيانُ من الأهالي التعاونَ مع القوات القائمة على الحملة “لإنجاح العمل والوصول إلى أهدافه”.

وتعتبر هذه العمليةُ ليست الأولى في سياق مكافحة الجريمة في مناطق شمالِ حلبَ التي يسيطر عليها “الجيش الوطني”، كما أنَّها تستهدف المطلوبين الأمنيين الخطِرين والذين تواجه الشرطة المحلية صعوبةً في إلقاء القبضِ عليهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى