الحكومةُ “المؤقّتةُ” تصدرُ تقريراً حولَ انتهاكاتِ ميليشياتِ “النظامِ وقسدٍ” عن شهرِ أيارَ 2022

أصدرت مديريةُ توثيق الانتهاكات وحقوقِ الإنسان في “الحكومة السورية المؤقّتة”، تقريرَها الشهري عن شهر أيار 2022 ويتضمّن التقريرُ أبرزَ انتهاكات النظام المُجرم وميليشيا قسدٍ في الشمالِ السوري خلال الشهرِ الماضي.

استعرض التقريرُ حصيلةَ الضحايا التي تمَّ توثيقٌها من قِبل مديرية توثيقِ الانتهاكات وحقوقِ الإنسان خلالَ شهر أيار حيث بلغت حصيلةُ الضحايا المدنيين في الشمال السوري المحرَّر شهيداً واحداً (رجلاً واحداً)، كما بلغ عددُ المصابين 8 مصابين (3 رجال وامرأة واحدة وأربعة أطفال)، جراحُهم متفاوتةٌ بعضُها خطيرٌ للغاية.

ووثق التقريرُ انتهاكاتِ النظام وحلفائه ومسؤوليتَهم عن إصابة مدنيين اثنين (رجلٍ واحدٍ وطفلٍ)، وكانت ميليشيات قسدٍ مسؤولة عن مقتل (رجلٍ واحدٍ)، وإصابة 6 مدنيين (رحلين وامرأةٍ واحدةٍ و3 أطفالٍ) بجراحٍ متفاوتة.

وبيّنَ التقريرُ استهدافَ المدن والبلدات والقرى السورية المحرّرةِ من قِبل النظام المجرم وحصيلةَ عملياتِ الاستهداف بلغت 15 عمليةَ استهدافٍ أغلبُها عبرَ القصفِ البعيد.

من جهتها أصدرت “الشبكةُ السورية لحقوق الإنسان”، تقريرَها الشهري الخاص الذي يرصد حالةَ حقوق الإنسان في سوريا، واستعرضتْ فيه حصيلةَ أبرز انتهاكاتِ حقوق الإنسان على يدِ أطرافِ النزاع والقوى المسيطرةِ في سوريا في أيار 2022، وأشارت إلى أنَّ المساعداتِ الأمميّةَ ضروريةٌ لملايين السوريين الذين شرّدتهم روسيا والنظامُ السوري، والفيتو الروسي لحظرِها التعسفي وغير القانوني.

ووفقاً للتقرير فإنَّه ما لا يقلُّ عن 147 حالةَ اعتقالٍ تعسّفي/ احتجازٍ بينها 13 طفلاً، و4 سيّدات (أنثى بالغة) قد تمَّ تسجيلُها على يدِ أطرافِ النزاع والقوى المسيطرةِ في سوريا في أيار، كانت النسبةُ الأكبرُ منها على يد قواتِ النظام السوري في محافظاتِ ريفِ دمشقَ ثم درعا وتليها حلبُ.

التقريرُ قال إنَّ شهرَ ايار شهد استمراراً للهجمات الأرضية والقصفِ المدفعي الذي تنفّذه قواتُ النظام السوري على منطقة شمالِ غرب سوريا، بوتيرةٍ أقلَّ مقارنةً بأشهرٍ سابقةٍ في هذا العام 2022، وقد تركّز القصفُ على قرى وبلدات جبلِ الزاوية القريبة من خطّ التماسِ مع فصائل في المعارضة المسلّحة في ريفِ إدلب الجنوبي، كما طال القصفُ المدفعي بلداتٍ في ريفِ حلبَ الغربي وريفِ حماة الغربي.

وفقاً للتقرير فقد شهدَ أيار ارتفاعاً في وتيرةِ الطلعاتِ والهجماتِ الجويّة الروسية على شمال غربِ سوريا مقارنةً بأشهرٍ سابقة من هذا العام، وعلى وجه الخصوصِ في النصف الأول من الشهر. كما رصدَ التقريرُ استمرارَ قوات سوريا الديمقراطية في شنِّ هجماتٍ أرضيّة على مناطقِ ريفٍ حلب الشمالي الغربي والشرقي.

وفقاً للتقرير يستمرُّ تدهورُ الوضعِ المعيشي والاقتصادي في أيار و عموم مناطق سوريا، وقد شهدت المناطقُ الخاضعةُ لسيطرة قوات النظام السوري ارتفاعاتٍ جديدةٍ في أسعار المحروقات ومعظمِ المواد التموينية والغذائية، في ظلّ شُحٍّ في الخدماتِ خصوصاً في قطاع الكهرباءِ والماء.

أما عن المناطق شمالَ غرب سوريا فقد استمرّت معاناةُ المدنيين من غلاءِ أسعار المواد الاستهلاكية، في ظلِّ شبه انعدامٍ للقوة الشرائية بسبب انتشارِ البطالة وارتفاعِ نسبة الفقر.

كما طالب التَّقريرُ مجلسَ الأمن باتخاذ إجراءاتٍ إضافية بعد صدورِ القرار رقم 2254 وشدَّد على ضرورة إحالةِ الملفّ السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبةِ جميع المتورّطين، بمن فيهم النظامُ الروسي بعد أنْ ثبتَ تورطُه وارتكابه جرائمَ حربٍ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى