الخارجيةُ التركيّةُ : المخاطرُ الأمنيّةُ تهدّدُ بلادَنا ولن نقفَ مكتوفي الأيدي

قال وزيرُ الخارجية التركي مولودُ جاويش أوغلو في تصريحٍ صحفي له ، إنَّ المخاطر الأمنيّة باتتْ تهدّدُ تركيا، سواءٌ من منطقة “نبع السلام” أو بقيةِ المناطق على الحدود السورية – التركية، مؤكّداً أنَّ بلاده “لن تقف مكتوفة الأيدي وستقوم بما يلزم من أجل ضمانِ المنطقة الآمنة”.

أوغلو قال إنَّ” بلادَه بدأت بإنشاءالمنطقة الآمنة من أجل إزالةِ هذه التهديدات، لافتاً إلى أنَّ بلاده تلقّت وعوداً أميركية وروسية لإبعادِ الوحدات الكردية مسافة 30 كم عن الحدودِ الجنوبيّة لبلادِه”.

وأضاف: “إذا زادتْ التهديداتُ علينا سنقوم باتخاذ التدابيرِ لحماية بلادِه وإنَّ الولايات المتحدة الأميركية وحلفَ شمال الأطلسي (الناتو) يقولان إنّهما يتفهّمان مخاوفَ تركيا، والمخاوف الأمنيّة لا تتطلّب فقط تفهّماً لها، بل عملَ ما يلزم”.

فيما ندّد ← (حلف الناتو)
،من الذي ندد ، أنت تتحدث عن تصريحات أوغلو،

بـ”التهديداتِ التركية بعملية عسكرية تشكّل خطراً حقيقياً على مستقبلِ المنطقة وعلى السلم والأمن الإقليمي والدولي، معتبراً أنَّ التحالف الدولي ضدَّ “داعش” يتحمّل المسؤولية أساسية ← كاملة

ولديه الإمكانياتُ لمنع التدخّل التركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى