“الدفاعُ المدنيُّ” يُحصي هجماتِ قواتِ الأسدِ وروسيا على الشمالِ المحرّرِ منذُ مطلعِ العامِ الحالي

أحصى “الدفاعُ المدني السوري” (الخوذ البيضاء) الهجمات التي شنَّتها قواتُ الأسد والاحتلال الروسي على المناطق المحرّرة شمالَ غربي سوريا خلال الربع الأول من العام الجاري 2022، مؤكّداً أنَّ نظام الأسد و حلفائه يواصلون شنَّ الهجمات القاتلة على المدنيين وملاحقتهم، دون أيّ رادعٍ دولي يحاسبهم على هذهِ الجرائم.

وأفاد “الدفاع المدني” في تقريرٍ، بأنَّ فرقَه استجابت خلال الربع الأول من العام الحالي لـ 130 هجوماً جويّاً ومدفعياً تركّزت على منازل المدنيين والمباني العامة والمنشآت الحيوية والخدمية التي استهدفها القصفُ والتي تُعدُّ مصدر رزقٍ لآلاف العوائل في شمال غربي سوريا.

موضّحاً أنَّ فرقه وثّقت 80 هجوماً صاروخياً ومدفعياً شنّته قواتُ الأسد والاحتلالُ الروسي على مناطق متفرّقة في أرياف إدلب وريف حلب الغربي، كما استجابت الفرقُ لـ 29 هجوماً جويّاً من الطائرات الروسية قصفت منشآتٍ خدمية ومراكزَ حيوية في ريفي إدلب وحلب، ووثقت 16 هجوماً مدفعياً و بالصواريخ من المناطق التي تسيطر عليها قواتُ الأسد وميليشيا “قسد” الإرهابية.

وأكّدت “الخوذُ البيضاء” استشهاد 47 شخصاً بينهم نساءٌ وأطفالٌ على إثر تلك الهجمات، وأنقذَ أكثرَ من 100 شخصٍ من المصابين في تلك الهجمات التي طالت عمومَ مناطق شمال غربي سوريا

وجاء في تقريرِ “الدفاع المدني” أنَّ الانفجارات المجهولة والتفجيرات الإرهابية لم تتوقّف في شمال غرب سوريا، لافتاً إلى أنَّ فرق الإنقاذ والإسعاف استجابت لـ 26 انفجاراً، شملت العبواتِ الناسفة والانفجارات المجهولة وانفجاراتِ مخلّفات القصف والألغام واستهدافات الطائرات المسيّرة، وأدّت لاستشهاد 13 شخصاً بينهم طفلٌ وأصيب 30 آخرون بينهم 9 أطفالٍ و4 نساءٍ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى