السلطاتُ الألمانيةُ تحاكمُ لاجئاً سورياً بتهمةِ تحويلِ الأموالِ بطريقةٍ غيرِ شرعيةٍ

بدأت السلطاتُ الألمانيّة محاكمةَ شبكة تحويل أموال يديرها لاجئٌ سوري يشتبه بأنَّها حوّلت ملايينَ الدولارات بطرقٍ غيرِ شرعية إلى سوريا ودول عربية.

حيث ضخَّ الشابُ أكثرَ من مليوني دولار أميركي، خلال 4750 عمليةَ تحويلٍ بطرقٍ مختلفة، وذلك بفضلِ توظيفه لعشرات الأشخاصِ في دمشق.

وبحسب الادعاء العام في مدينة دريسدن شرقي ألمانيا، فإنَّ الشاب السوري “رامز. ب” البالغ من العمر 33 عاماً، شارك في تحويل الأموال إلى مجهولين خارجَ البلاد على نطاقٍ واسع، وهو يواجه الآن السجنَ لعدّةِ سنواتٍ.

“رامز” تشاركَ مع شخصٍ آخرَ وافتتح متجراً في مدينة لايبزيغ بفضل عملِه في تحويل الأموال بشكلٍ غيرِ قانوني، وبلغت حصتُه في المتجر 28 ألف يورو، بالإضافة إلى ذلك هناك ادعاءٌ آخرُ ضدَّ اللاجئ السوري إذ إنَّه كان يكسب نحو 2500 يورو شهرياً من عائدات عملِه بتحويل الأموال، ورغم ذلك لم يخبر مركزَ التوظيف بهذا الأمر، لذلك حصل مع زوجتِه وأطفاله على ما يقرب من 54 ألفَ يورو كمنحِ إعالةِ بطالةٍ وهو لا يستحقُّها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى