الشبكةُ السوريةُ لحقوقِ الإنسانِ توقّعُ مذكّرةَ تفاهمٍ مع جامعةِ هارفرد العالميةِ

وقّعت “الشبكةُ السورية لحقوق الإنسان” مؤخّراً مذكّرةَ تفاهمٍ مع جامعة هارفرد العالمية، تنصُّ على بناءِ آليةِ تنسيق وتعاون، من أجل مشاركةِ معلومات وبيانات وثَّقتها الشبكةُ ضمن قاعدة بياناتها على مدى قرابةِ اثني عشر عاماً.

وقالت الشبكةُ في بيانِ أمسِ الأربعاء: إنَّ الاتفاقية تتيحُ لباحثي الدكتوراة في جامعة هارفرد الحصولَ على بيانات تفصيليّة يوميّة مما يعطي صورةً دقيقة عن تطوّر النزاع المسلّح في سوريا، وتهدفُ الشبكةُ السورية لحقوق الإنسان من خلال مشاركةِ البيانات حالياً إلى المساهمةِ في المشروع البحثي الذي يسعى إلى دراسةِ تأثير مباحثاتِ السلام على دينامياتِ النزاعِ في سوريا.

وأشارت إلى أنَّ جامعة هارفرد، جامعةٌ بحثيّة خاصة، مقرُّها مدينة كامبريدج، في ولاية ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية، تأسستْ في عام 1636، وهي تكرّس مواردَها وإمكاناتِها للتميّز في التدريس والتعلّمِ والبحثِ وتطوير القادة الذين يصنعون فرقاً عالميةً، وهي أقدمُ مؤسسة للتعليم العالي في الولايات المتحدة ومن بين أكثرِ المؤسسات التعليمية شهرةً في العالم.

وتُضاف هذه المذكّرةُ الجديدة إلى عددٍ من مذكّرات التفاهم التي وقّعتها الشبكةُ السورية لحقوق الإنسان مع عدّةِ جهات من أبرزِها: هيئاتٌ في الأمم المتحدة، مثل الآلية الدولية المحايدة والمستقلّة للمساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشدِّ خطورةً وفقَ تصنيفِ القانون الدولي المرتكبة في سوريا منذ آذار 2011.

كما وقَّعت الشبكةُ السوريةُ لحقوق الإنسان في كانون الثاني 2020 وثيقةَ مبادئِ التعاون مع فريق التحقيقِ وتحديدِ مسؤولية الهجمات – في منظمة حظرِ الأسلحة الكيميائيّة، من أجل المساهمة في التحقيقات في الحوادث التي يقوم بها الفريقُ، وذلك كونها تمتلك قاعدةً بيانات واسعةٍ عن استخدامِ الأسلحة الكيميائية في سوريا منذ أول استخدام موثّقٍ لدينا لهذا السلاح في كانون الأول 2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى