العفو الدولية تطالبُ إيصالَ المساعداتِ إلى سوريا دونَ مجلسِ الأمنِ

نشرت منظّمةُ العفو الدولية، تقريرًا قالت فيه إنَّ الأمم المتحدة هي المسؤولةُ على استمرار عملياتِ إيصال المساعدات إلى سوريا دون الرجوعِ لمجلس الأمن .

وبحسب المنظمةِ فإنَّه “يجب على الدول الأعضاء ألا تسمحَ بالاستغلال المبني على المصالح الخاصة للقضايا الإنسانية الحيوية وجعلِها ورقةَ مساومةٍ سياسية في مجلس الأمن الدولي”.

وأضافت: “ويجب أنْ يكونَ هذا الاجتماعُ هو الخطوةُ الأولى نحو تولّي الجمعية العامة للأمم المتحدة المسؤولية تجاه حماية من هم في أمسِّ الحاجة إلى المساعدة الإنسانية، دون تنازلاتٍ”.

وبيّنت المنظّمةُ في تقريرها “أنَّ القانون الدولي واضحٌ، ولا ينبغي أنْ تكونَ هناك حاجةٌ لتصريح من مجلس الأمن لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين إليها”.

ولفتت إلى أنَّه على نظامِ الأسد وحقّ النقض الروسي ألا يقفا في طريق تقديمِ المساعدات الإنسانية لملايين المدنيين الذين هم في أمس الحاجة إليها في شمال غربِ سوريا، لأنَّ هذا يرقى إلى انتهاك حقِّهم في الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى