القواتُ الروسيّةُ تعودُ للانتشارِ في شرقِ سوريا.. ما السببُ؟

كشفت مصادرُ ميدانيّةٌ سوريةٌ أنَّ قواتِ روسيّة وميليشيات تابعةً لها، بدأت خلال الأيام الماضية تنفيذَ خطّة لإعادةِ الانتشار والتموضعِ في قرى وبلدات ريف ديرِ الزور الشرقي، بعدما قد انسحبتْ من هذه القرى والبلدات منذ نحو شهرين، وسلّمتْها للميليشيات الإيرانية.

وأوضحت المصادرُ أنَّ القواتِ الروسية أرسلت مجموعتين مسلّحتين تتبعانِ لميليشيا المختار برفقةِ دورية من الشرطةِ العسكرية الروسية إلى بلدة القورية بريف ديرِ الزور، بهدف إقامةِ حاجزٍ عند مدخلِ البلدة، وطلبتْ من الميليشيات الإيرانية الانسحابَ من المنطقة.

وذكرتْ أنَّ روسيا تسعى عبرَ ميليشيا المختارِ للسيطرة على معابرِ التهريب مع ميليشيات قسدٍ، بسبب ضعفِ السيولة النقدية لديها، جرّاءَ الآثارِ المباشرة لحربها مع أوكرانيا، وعدمِ قدرتها على تأمين رواتبِ وتكاليفِ الميليشيات المسلّحة الموالية لها في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى