الكشفُ عن تورّطِ أجهزةِ نظامِ الأسدِ الأمنيّةِ بعملياتِ الخطفِ والسرقةِ والنهبِ في السويداءِ

كشف تسجيلٌ مصوّر عن تورّط الأجهزة الأمنيّة التابعةِ لنظام الأسد بعمليات الخطف والسرقة والنهب في محافظة السويداء، وذلك عبرً استخدامِ ورعاية عصاباتٍ محليّة موالية لها، وعلى رأسها مجموعةُ “راجي فلحوط” ومجموعة “الفهد” لسليم حميد.

التسجيلُ المصوّر الذي تداولته شبكاتٌ إعلامية محلية في محافظة السويداء، تضمّنَ اعترافاتٍ لأحد القياديين في العصابات التابعة لأفرع نظام الأسد الأمنيّة في السويداء، جيث كشف خلاله عملياتِ الخطف والسرقة والنهب والقتل التي كانوا يقومون بها في المدينة والقرى التابعةِ لها، بالتعاون مع عصابة “راجي فلحوط” التابعةِ لمخابرات النظام.

وبحسب التسجيل، فقد تمكّنتْ الفصائلٌ المحلية في السويداء خلال حملةٍ أمنيّة شنّتْها قبلَ أيام على بلدة قنوات شمالَ شرق مدينة السويداء من أسرِ “سليم القنعباني” أحدِ أبرز قياداتِ مجموعة سليم حميد والتي تُدعى “الفهد” التابعةِ للأمن العسكري، وبثَّ اعترافات له يؤكّدُ خلالها قيامَهم بسرقة السيارات من درعا والسويداء ومطالبةَ مالكيها بدفع فديةٍ لإرجاعها.

وحدّد القنعباني بالأسماء، العصابة التي تقوم بسرقةِ السيارات وإخفائها بكراجات خاصةٍ ثم مفاوضةِ أصحابها على دفعِ مبالغَ مالية معيّنةٍ مقابلَ إعادتها لهم.

كما كشف “القنعباني” عن المتورّطين بعمليات الخطف، وهم (نجدت بخير- حسن بخير- أركان زيدان – عادل ريدان – رسلي ريدان – أيسر ريدان – عامر الجرماني – محمد الهجري)، وذكرَ أنَّهم قاموا في إحدى العمليات بخطفِ طفلٍ من درعا يبلغ من العمر 13 عاماً ويقيم في منطقة القنوات ومطالبةِ أسرته بدفع فديةٍ 20 مليوناً.

وكانت الفصائل المحلية في السويداء ألقت القبضَ الخميس الماضي على المدعو “سليم القنعباني” بعد محاصرةِ منزله وإجبارِه على تسليم نفسِه مع عددٍ من العناصر، في حين صرّحت “حركةٌ رجال الكرامة” في بيانٍ لها أنَّ عناصرَها يواصلون تطويقَ أبنية في بلدة قنواتٍ للبحث عن فلول العصابات التي عاثت فساداً وتعدّ إحدى أذرع عصابةِ المدعو “راجي فلحوط” التابعةِ لفرع الأمن العسكري التابع للنظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى