المعارضةُ السوريةُ تطالبُ بيدرسون بجدولٍ زمنيٍّ لعملِ اللجنةِ الدستوريّةِ

أعرب رئيسُ وفدِ المعارضة السورية، هادي البحرة، عن أملِه بالتزام كافةِ الأطراف باللوائح والآلياتِ ومنهجيةِ العمل، مشدّداً على ضرورة انخراط الجميعِ بشكلٍ جدّي ومسؤولٍ لإنجاز وصياغةِ مشروع الدستور الجديد، والمُضي في بقية مساراتِ الحلِّ السياسي في سوريا عبرَ التنفيذ الكامل والصارم لقرار مجلسِ الأمن رقم ٢٢٥٤.

ودعا إلى وضعِ جدولٍ زمني محدّد لإنجاز مهمّةِ اللجنة الدستورية وفقَ ولايتها، مطالباً الأممَ المتحدة ومبعوثَها الخاص، بضرورة بذلِ كاملِ جهودهم للتوصّل إلى الجدول الزمني، وتفعيلِ العملية التفاوضية لباقي سلالِ القرار ٢٢٥٤.

وأكّد البحرةُ أنَّ الاستمرار في تعطيلِ أعمالِ اللجنة وإعاقتِها عن إنجاز مهمّتِها هو إمعانٌ بإطالة أمدِ معاناة كلِّ السوريين، وتهرّبٌ من تحقيق العدالة واستمرارٌ لتآكلِ الاقتصادِ المتهالك.

وأشار إلى أنَّ العمليةَ الدستورية واحدةٌ من السلال ضمنَ مسارِ الحلِّ السياسي، معتبراً أنَّ التقدّمَ في أعمال اللجنة الدستورية هو الدليلُ الأساس على مستوى التزامِ الأطراف كافة بالتوصّلِ إلى الحلِّ السياسي بسوريا.

وكان قد التقى المبعوثُ الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، مع الرئيسِ المشترك للجنة الدستورية، هادي البحرة، قُبيل انطلاقِ الجولة الثامنة من اجتماعات اللجنة، لبحثِ الخطواتِ التحضيرية لأعمالِ الجولة الجديدة.

ومن المُقرّر أنْ يعقدَ الرئيسان المشتركان، هادي البحرة وأحمد الكزبري، اجتماعاً تحضيريّاً، بحضور بيدرسون، يعقبه اجتماعُ الرئيسين المشتركين مع وفدِ المجتمع المدني، للإقرار المشتركِ للمبادئ الدستورية الأربعة التي سيتمُّ نقاشُها في هذه الدورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى