المملكةُ المتحدةُ : يجبُ محاسبةُ كلِّ المجرمينَ المسؤولينَ عن الاختفاءِ القسري

قالت المملكةُ المتحدة إنَّه من الضروري الكشفُ عن مصير جميعِ المفقودين في سوريا، فيما أكّدت على مواصلة السعي لمحاسبة المسؤولين عن جرائمِ الاختفاءِ القسري ونظامِ الأسد.

ومناسبة اليوم العالمي للسلام، قال حسابُ المملكة المتحدة في سوريا، عبرَ تويتر إنَّها ” تؤكّد على دعواتِ اللجنةِ الدولية لشؤون المفقودين لتحديد مكانِ جميع المفقودين، والتحقيقِ بظروف اختفائهم في سوريا وحول العالم”.

وأوضح حسابُ المملكة المتحدة في سوريا أنَّ “عشرات الآلاف من السوريين لا يزالون مختفينَ قسرياً أو مفقودين”، مشيرةً إلى أنَّ نظامَ الأسد “يواصل ممارسةَ المعاملةِ القاسية أو المُهينة بإخفاء مصير المعتقلين السوريين ومكانِ وجودهم”.

يُذكر أنَّ المبعوث الأممي، غير بيدرسن ” قال إنَّ سوريا “هي إحدى السياقات التي تضمُّ أكبرَ عددٍ من المحتجزين والمختطفين والمفقودين في العالم”.

وأكَّد المبعوثُ الأممي على أنَّ ملفَّ المعتقلين والمفقودين “يظلُّ أحدُّ أولوياتي الرئيسية، استناداً إلى أسس إنسانيّة بحتّة، وأيضاً لأنَّ أيَّ محاولة جادة لبناء الثقة بين السوريين يجب أنْ تتضمَّن خطواتٍ جادة إلى الأمام بشأن هذه القضية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى