الموساد الإسرائيلي يستجوب مسؤولاً في الحرس الثوري داخل إيران

كشفت صحيفة إسرائيلية عن قيام عناصر من الموساد الإسرائيلي باختطاف واستجواب مسؤول كبير بميليشيا الحرس الثوري الإيراني وسط إيران واعترافه بعمليات نقل الأسلحة إلى سوريا والعراق ولبنان واليمن، في حادثة هي الثانية من نوعها خلال شهرين.

وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” أنه بحسب موقع “إيران انترناشيونال” فإن المسؤول الإيراني (يد الله خدماتي) ظهر في مقطع فيديو من قلب طهران وهو يعرب عن أسفه لعمليات إرسال أسلحة إلى ميليشيات بلاده بسوريا والمنطقة معترفاً في الوقت نفسه بدوره الكبير في نقل تلك الأسلحة.

وأكد “خدماتي” في فيديو الاستجواب دوره في الجناح اللوجستي لميليشيا الحرس الثوري وكيف كان على اتصال مع (علي أصغر نوروزي) المسؤول عن العمليات العسكرية في فيلق القدس، كما أدلى بمعلومات عن نقل شحنات الأسلحة الصادرة من إيران إلى حزب الله في لبنان.

وبحسب الاعترافات المسجلة طلب “خدماتي” من زملائه عدم القيام بمثل هذه العمليات، الأمر الذي يعد إهانة كبيرة لمسؤول مهم في الحرس الثوري وذلك من خلال إعلان ندمه والتبرؤ مما يفعله اصدقاؤه.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤول الإيراني “خدماتي” تم الإفراج عنه بعد تصوير مقطع الفيديو واستجوابه وعاد إلى منزله بأمان، لافتة إلى أنه تم الحصول منه على معلومات حول علاقة مسؤول العمليات العسكرية (نوروزي) بشركة “فارس قشم” لنقل الأسلحة.

وكانت الأرجنتين احتجزت في حزيران الماضي طائرة شحن فنزويلية تم شراؤها من شركة (ماهان إير) الإيرانية بعد العثور على إيرانيين على متنها، أحدهم “غلام رضا قاسمي” المرتبط بوحدة فيلق القدس 190، حيث إنه ثبت لدى مكتب التحقيقات الفدرالي أنه الرئيس التنفيذي لشركة فارس للطيران قشم.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية منذ شهور التي يختطف فيها مسؤول في الحرس الثوري حيث نشر موقع )إيران انترناشيونال( في أيار الماضي مقطع فيديو لمسؤول في ميليشيا الحرس الثوري يدعى “منصور رسولي” وهو يعترف أيضاً لعملاء الموساد بأنه أعطي أوامر بتأسيس خلية لاغتيال عامل في القنصلية الإسرائيلية بإسطنبول، وجنرال أمريكي متمركز في ألمانيا وصحفي في فرنسا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى