الميليشياتُ الإيرانيةُ تواصلُ التنقيبَ لنهبِ آثارِ تدمرَ

صرّحت مصادر محليّة حول معاودة الميليشيات الإيرانية لأعمال الحفر والتنقيب عن الآثار في موقعين حسّاسيين داخل مدينة تدمر شرقي حمص بعد أنْ أجرت جولة سابقة في إطار النهب المنظم لآثار سوريا.

وتحدّثت مصادر محليّة، عن عودة عمليات التنقيب التي تجري في مغارتي “هامبو” و”لافنسونا” الواقعتين في منطقة البساتين غربي مركز مدينة تدمر، مشيرةً إلى أنّ الميليشيات ضربت طوقاً أمنيّاً في محيط المنطقة.

وأكّدت المصادر أنَّ الميليشيات الإيرانية تعتمد على خبراء آثار من سوريا وإيران، وتجري عمليات التنقيب باستخدام أدوات حفر متوسطة وخفيفة، وتبدأ يومياً مِن الساعة الرابعة عصراً وحتى فجر اليوم التالي دون أيُّ تعليقٍ أو إعاقة من طرف القوات الروسية المتواجدة أيضا بمحيط المنطقة.

وأشارت المصادر أنَّ مغارتي “هامبو و لافنسونا” تعتبران مِن المواقع الأثرية الحسّاسة في مدينة تدمر، حيث كانتا مغلقتين بشكل كاملٍ منذ عهد نظام الأسد، ولم تفتحا إلا في عهد الميليشيات الإيرانية وبدعم من “حج دهقان” أبرز المسؤولين في ميليشيا “الحرس الثوري” بالمنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى