الولاياتُ المتحدةُ : على نظامِِ الأسدِ العودةُ الفوريةُ لاستئنافِ أعمالِ اللجنةِ الدستوريةِ

طلبت الولايات المتحدة الأمريكية استئنافَ اعمال اللجنة الدستورية السورية، بشكلٍ فوري بعد توقّفها لأشهرٍ بسبب العرقلةِ التي افتعلتها روسيا.

وبحسب نائبِ السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، وخلال جلسةٍ لمجلس الأمن الدولي، الاثنين، فإنه “يلزم هذا المجلس بالعمل معاً لمحاسبة نظام الأسد على عقدِ الحرب الذي خاضه، وانتهاكاته المستمرّة للقانون الدولي”. مشدّداً على أنَّ الولايات المتحدة “ما تزال تشعر بالقلق إزاءَ التأخيرات غيرِ المبرّرةِ وغير الضرورية لدفع عملية اللجنة الدستورية”.

مضيفاً أنَّ “التأخيرات تطيل معاناةَ الشعب السوري وتزيدها بدون أنْ يكونَ له أيُّ ذنبٍ في ذلك”. ولفت إلى أنَّ روسيا “أبلغت مجلس الأمن مراراً وتكراراً أنَّ العملية السياسية في سوريا ذات ملكية وقيادة سورية، ونحن نتّفقُ على هذه النقطة، ولكنَّ روسيا لا تطبّق ما تدعو إليه، بل تقوم بتعطيل اللجنة الدستورية، بسبب مخاوفِها الثنائية الخاصة، والتي لا علاقةَ لها بسوريا”.

وكان لافرنتييف قد زعم أنَّ بلادَه “ترى أنَّه من الضروري اختيارُ مكان جديد لاجتماعات اللجنة الدستورية السورية بدلاً من مدينة جنيف”، مدّعياً أنَّها “فقدت وضعَها المحايد”.

كان رئيسُ هيئة التفاوض السورية، بدرُ جاموس، قد لوّح بالرجوع إلى مجلس الأمن الدولي، بسبب التعطيل الروسي لأعمال اللجنة الدستورية السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى