الولاياتُ المتحدةُ تعلّقُ على “التقاربِ التركي مع نظامِ الأسدِ”

أكّدت الولاياتُ المتحدة الأمريكية على أنَّ الوقت الحالي ليس وقتَ التطبيع مع نظام الأسد.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها قناةُ الحرّة عن المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية “نيد برايس”.

وردّاً على سؤال عن التقارب التركي مع نظام الأسد، قال برايس إنَّ واشنطن “أوضحت للحكومات في جميع أنحاء المنطقة وخارجها أنَّ الوقتَ الحالي ليست وقتَ التطبيع مع نظام الأسد”.

كما أشار المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إلى عدّة مستجدّات في قضايا تخصُّ المنطقة، بما فيها لبنان والعراق والاحتجاجات في إيران.

وعلّق “برايس” على الاحتجاجات في إيران، التي أدّت إلى مقتلِ امرأة على أيدي “شرطة الأخلاق”، بالقول، إنَّه “لا يوجد سببٌ يمنع الشعبَ الإيراني، بما في ذلك النساء، من التمتّع بنفس الحقوق الممنوحةِ عالمياً، والتي يجب أن تُمنح للناس في جميع أنحاء العالم”.

وأوضح أنَّ واشنطن “تدعم تطلعاتِ الشعب الإيراني وفي جميع أنحاء العالم وفي المنطقة وخارجها إلى مستوياتٍ أعلى من الحرية، ومستوياتٍ أعلى من الديمقراطية وحقوق الإنسان”.

ولفت “برايس” إلى أنَّ الإدارة الأميركية لم تُجرِ أيّ اتصالاتٍ مباشرةٍ مع الإيرانيين في نيويورك تزامناً مع مؤتمر الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي يشارك فيها الرئيسٌ الإيراني، إبراهيم رئيسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى