انتشارُ العملةِ المزوّرةِ في مناطقِ سيطرةِ نظامِ الأسدِ يُهدّدُ أصحابَ المحالِ التجاريةِ

انتشارٌ واضحٌ للعملة السورية المزوّرة في مناطق سيطرةِ نظام الأسد في العاصمة دمشق، ما أسفرَ عن أضرار كبيرة في المحالِ التجارية الصغيرة والمتوسطة.

وذلك بعد قيامِ مروّجي العملة المزوّرة باستغلالِ تزويرِ العملة التي أصدرها نظام الأسد حديثاً من فئة 5000 ليرة، واستغلالِ عجزِ أصحاب المحلات الصغيرة والمتوسطة شراءَ أجهزة كشفِ العملة المزوّرة بسبب ارتفاعِ ثمنِها.

موقع قناة حلب اليوم، نشرَ تقريراً قال فيه، إنَّ مروّجي العملة عمدوا إلى شراء كميات من البضائع من المحال المستهدفة ودسّ نسبة 20% من قيمتها من العملة المزوّرة، حيث يقومون ببيعها مجدّداً بحيث يحقّقون أرباحَهم من خلال عملية التدوير بشكلٍ يومي.

وأشار التقرير إلى أنّ سائقي السرافيس وسيارات الأجرةِ تعرّضوا لعمليات احتيالٍ عديدة قبل تنبههم إلى الانتشار الكبيرِ للعملة المزوّرة في المنطقة.

الجدير ذكرُه أنَّ غيابَ الرقابة وانتشارَ الفلتانِ الأمني في مناطق سيطرة نظام الأسد، جعلها بيئةً خصبةً لمروّجي المخدّرات، والخارجين عن القانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى