انزعاجٌ روسيٌّ من مداخلةِ الناشطِ عمر الشغري أمامَ مجلسِ الأمنِ

أدانت روسيا عبرَ مندوبها الدائم في الأمم المتحدةِ فاسيلي نيبينزيا، توبيخَ مجلسِ الأمن لها من خلال الناشطِ السوري عمر الشغري، معربةً عن استيائها من رئيسِ المجلس بسبب “إساءتهِ استخدامَ صلاحياتِه”.

وانتقد نيبينزيا في رسالةِ “استياءٍ” أُرسلت لرئيس مجلسِ الأمن الدولي في الـ 29 من شهر حزيران الماضي، كلمةَ الشغري التي ألقاها أمام أعضاءِ المجلس، مشيراً إلى أنَّ ألبانيا أساءتْ استخدامَ صلاحياتها في سياق تولّيها رئاسةَ مجلس الأمن.

ورأى المندوبُ الروسيُّ أنَّه “من غيرِ المقبول ما بدرَ من مّقدِّم الإحاطة من لغةٍ بذيئة، وإهانةٍ للدول الأعضاء واتهاماتٍ لا أساسَ لها من الصحة”.

وفي إشارة إلى أنَّ مجلس الأمن تعمّدَ إحضارَ الشغري إلى الجلسة من أجل توبيخ روسيا قال نيبينزيا: “من الواضح أنَّ سلوكَه المسرحي لم يسهمْ في مناقشة مسألةٍ مهمّةٍ، بل ألقى بظلالٍ من الشكِّ على النوايا الحقيقة التي تكمن وراء قيامِ رئيس المجلسِ بدعوته”.

ودعا المندوبُ الروسي إلى إعادة النظرِ في نهج المجلس “إزاءَ مسألةِ حضورِ ممثلي المجتمعِ المدني في جلسات المجلسِ من أجل تجنّبِ هذه الحوادث”.

وكان الناشط السوري عمرُ الشغري وجَّه رسالةً إلى أعضاء مجلس الأمن شتمَ من خلالها الدولَ التي تواطأت مع ميليشيا الأسدِ في قتلِ السوريين، وأدانَ بشكلٍ مباشرٍ مساندةَ روسيا لتلك الميليشيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى