بريطانيا تؤكّدُ أنَّ لنظامِ الأسدِ سجلّاً مروّعاً في استخدامِ السلاحِ الكيماوي ضدَّ الشعبِ السوري

أكّدت المملكةُ المتحدة أنَّ نظامَ الأسد يملك سجلّاً مروّعاً في استخدام السلاح الكيماوي ضدَّ الشعب السوري.

جاء ذلك في بيانٍ ألقته ممثّلةُ المملكة المتحدة في منظمة حظرِ الأسلحة الكيماوية “جوانا روبر” في الدورةِ المئة للمجلس التنفيذي في المنظمة.

وأشارت “روبر” في بيانِها إلى أنَّ التحقيقاتِ الدولية أكّدت أنَّ نظامَ الأسد استخدم الأسلحةَ الكيماوية ضدَّ الشعب السوري في 8 هجمات منفصلةٍ، مشيرةً إلى أنَّ المملكة البريطانية ستواصل الضغطَ من أجلِ المساءلة.

ولفتت إلى أنَّ عرقلةَ نظامِ الأسد لعمل الأمانة الفنيّة، والمعلوماتِ المضللة التي تساعد على نشرِها “مقلقةً جداً، لكنّ الحقائقَ واضحةٌ وقد أظهرت منظّمةُ حظر الأسلحة الكيماوية أنَّها ستتصرّف عندما يتبيّن أنَّ الدول قد انتهكت التزاماتِها القانونية”.

وطالبت “روبر” نظامَ الأسد باتخاذ الخطواتِ اللازمة للامتثال لاتفاقية حظرِ الأسلحة عبرَ الإعلانِ الكاملِ عن برنامج أسلحتِه الكيماوية، والامتثالِ الكامل لقرارات المجلس وكذلك لقرار مجلسِ الأمن رقم 2118 (يقضي بتدمير برنامجِ الأسلحة الكيماوية السوري).

وكان الاتحادُ الأوروبي قد أصدر بياناً في نيسان الماضي أكّد فيه أنَّ نظامَ الأسد استخدم الأسلحةَ الكيماوية في سوريا بطريقة مروّعةٍ، ما أسفر عن سقوط مئاتِ الضحايا بينهم أطفالٌ.

وذكر البيان وقتَها أنَّ الاتحاد الأوروبي “سيواصل العملَ على المستويين الوطني والدولي من أجل التصدّي للهجمات بالأسلحة الكيماوية وغيرِها من الفظائع المرتكبة في الجمهوريةِ العربية السورية”.

يُذكر أنَّ الشبكةَ السورية لحقوق الإنسان رصدتْ ما لا يقلُّ عن 222 هجوماً كيماوياً في سوريا منذ أولِ استخدامٍ موثّقٍ في 23 من كانون الأول 2012 حتى آذار 2021، منها 217 هجوماً نفّذته قواتُ الأسد في مناطقَ متفرّقةٍ، و5 هجماتٍ نفّذها تنظيم “داعش” جميعُها في محافظة حلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى