بريطانيا تدعو مجلسَ الأمنِ لتجديدِ قرارِ إدخالِ المساعداتِ إلى شمالِ غربِ سوريا

دعت وزيرةُ الدولة البريطانية لشؤون آسيا والشرقِ الأوسط “أماندا ميلينج”، مجلسَ الأمن الدولي بتجديد القرارِ رقم 2585، والخاص بالسماح باستمرار نقلِ المساعدة عبرَ الحدود لمدّة 12 شهراً إضافياً إلى شمالِ غرب سوريا.

وحذّرت “ميلينج” في بيانٍ من أنَّ عدم تجديدِ القرار والذي ينتهي مفعولُه الشهرَ المقبل “سيؤدّي حتماً إلى تدهور الوضعِ الأمني والإنساني في الشمال السوري، ذلك أنَّ مخزونَ المعونات الموجودَ على الحدود التركية سينفدُ سريعاً”.

وأضافت أنَّ ذلك الوضع في حال حدوثِه “سيعرّض ملايين الناسِ للجوع الشديد”، مشيرةً إلى أنَّ أولوية بريطانيا في الوقت الحالي هي أنْ يظلَّ المعبرُ الحدودي إلى شمال غرب سوريا، الذي حدّدته الأممُ المتحدة، مفتوحاً.

وطالبت “ميلينج بأنْ يتمَّ فتحُ المعابر الأخرى المغلقةِ حتى يتسنّى تلبيةُ جميعِ الاحتياجات الإنسانية.

الجديرُ بالذكر أنَّ مدَّةَ القرار الحالي ستنتهي في غضون أقلَّ من شهر، وهو القرارُ الذي يسمح للأمم المتحدة وشركائها بتقديم المساعداتِ الإنسانية المنقذةِ للحياة إلى شمال غربِ سوريا عبرَ الحدود مع تركيا.

ويعتبر هذا القرار حاسماً بالنسبة لحياة 4.1 مليون شخص عالقين في شمال غرب سوريا، حيث يعتمد الكثيرون على المساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة، وخاصة النازحين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى