بريطانيا تشعر بالقلق حيال إدلب.. وتؤكد أن اﻷسد لن يفلت من العقاب

أعربت بريطانيا عن شعورها بالقلق حيال استمرار القصف والهجمات على محافظة إدلب شمال سوريا من قِبَل روسيا ونظام اﻷسد، مطالبةً جميع الأطراف بوقف إطلاق النار، ومؤكدةً أن اﻷسد ونظامه لن يفلتا من العقاب.

وقال الوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط أليستر بيرت خلال إفادته بمؤتمر للمانحين في بروكسل إنه يعرب عن قلقه لأنباء الضربات الجوية التي وجَّهها النظام السوري وروسيا في إدلب، والتي أسفرت عن مقتل 15 على الأقل.

واعتبر بيرت أن تلك الهجمات جزء من زيادة مقلقة في العنف، مضيفاً أن على جميع الأطراف في إدلب احترام وقف إطلاق النار وحماية المدنيين؛ فالشعب السوري عانى بما يكفي.

من جهته، قال ‏الممثل البريطاني الخاص لسوريا مارتن لونغدن في رسالة واضحة وجَّهها إلى نظام الأسد خلال جلسة في المؤتمر حول المساءلة إن العالم لن ينسَى المعاناة التي تكبدها الشعب السوري على يديك.

وكانت بريطانيا قد تعهّدت بتقديم 400 مليون جنيه في السنة الحالية، وذلك خلال مؤتمر يُعْقَد في بروكسل يهدف لجمع 6 مليارات دولار لصالح الشعب السوري، ودعم دول الجوار المستضيفة للاجئين السوريين، إضافةً إلى بحث جهود الانتقال السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى