بريطانيا تفرضُ عقوباتٍ على أشخاصٍ وشركاتٍ لانتهاكِ العقوباتِ المفروضةِ على نظامِ الأسدِ

فرضتْ المملكةُ المتحدة أمس الأربعاء 29 حزيران عقوباتٍ على أشخاصٍ وشركاتٍ روسية، وشركةٍ بريطانية لانتهاكِهم العقوباتِ المفروضة على نظام الأسد.

وأضافت هيئةُ تنظيم العقوباتِ في المملكة المتحدة، إلى قائمة العقوبات المفروضة على نظامِ الأسد، وجمّدت الأصولَ المالية لأربعةِ ضبّاط روس، شاركوا أو دعموا النظامَ في سوريا، اثنان منهم كانا قياديينَ في شركة “فاغنر” الروسيةِ المُقرّبةِ من السلطة الروسية.

كما أُضيفت إلى قائمة العقوبات، ثلاثَ شركات روسية (Evro Polis، Mercury، Velada)، وذلك لعملِها في مجال النفط والغاز في سوريا، وبالتالي تورّطها في دعمِ نظام الأسد أو الاستفادة منه.

كذلك فرضتْ الهيئةُ غرامةً على شركة مقرّها الإمارات تابعة لشركةٍ بريطانية لانتهاكها العقوباتِ المفروضة على نظام الأسد، حيث بلغت الغرامةُ نحو 15 ألف جنيه إسترليني (حوالي 18200 دولارٍ)، ضد شركة “Tracerco”، التي تقدّم منتجاتٍ وخدمات قياسِ النفط والغاز، وهي تتبعُ لشركة (جونسون ماثي) في لندن المتخصّصة بالكيماويات.

وعُوقبت الشركةُ لإجرائها دفعتين مالييتين للخطوط الجويّة السورية، الخاضعةِ للعقوبات مقابلَ عودة موظفِها إلى بلده بين أيار 2017 وآب 2018، حين حجزت الشركةُ عبرَ وكالة سفريات في الإمارات، وأوضحت الهيئةُ التنظيمية أنَّ الشركةَ كشفتْ طواعيةً عن الخرق لتُخفّضَ الغرامةَ إلى النصف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى