بسببِ خلافٍ على قطعةِ أرضٍ .. قتلى وجرحى باقتتالٍ عائلي في ريفِ الحسكةِ

نشب، يومَ أمسِ الجمعةِ، اقتتالٌ عائلي بين أبناء عمومةٍ في قرية غزيلة، التابعةِ لناحية القحطانية، شمالَ شرقي الحسكة، مما أدّى لوقوع قتلى وجرحى.

وأفادتْ مصادرُ إعلامية محليّة بأنَّ “خلافاً نشبَ بين عائلتين من عشيرةِ الجوالة في بلدة غزيلة جنوبي ناحيةِ القحطانية، بسبب خلافٍ قديمٍ على قطعة أرض، وتطوّرَ على إثرِها الخلافُ إلى اشتباكات بالأسلحة وخلَّف عدداً من القتلى والجرحى”.

وأضافتْ المصادر، أنَّ سبعة قتلى وأكثرَ من 15 جريحاً سقطوا إثرَ الاشتباكات المسلّحةِ بين أبناء العمومة، موضِّحةً أنَّ هناك إصاباتٍ حرجةً وصلتْ إلى المشفى، ما ينذرُ بارتفاع أعداد القتلى.

وأشارت المصادرُ إلى أنَّ أهالي المنطقة ناشدوا شيوخَ ووجهاءَ العشائر العربية بالتدخّلِ لوقفِ نزيف الدمِ بين أولاد العم، خاصةً في ظلِّ عزوفِ ميليشيا “قسدٍ” عن التدخّلِ.

وفي سياق متّصل، قُتلَ شخصٌ من أبناء حي الهلالية، الواقعِ في مدينة القامشلي، على يدِ أحدِ أبناء الحي المذكور بدعوى ثأرٍ قديم عمرُه 8 سنوات، وسطَ حالةِ ابتهاجٍ وفرحٍ من قبل العائلة كونَها قد حقَّقتْ ثأرَها.

هذا وتشهدُ مناطقُ “قسدٍ” بشكلٍ عامٍ اقتتالاتٍ عشائرية وعائلية بين الحين والآخر، ويرجع ذلك كلّه إلى حالة الفوضى وزرعِ الفتن بين المكوّناتِ التي تنتهجها قسدٌ في المناطق في محاولةٍ منها لإشغال الناسِ هناك عن ممارساتِها وسياساتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى